الفنّان رضا العبد الله

فنان عراقي، ولد في بغداد ونشأ وتربى في بيت صغير في مدينة الثورة الشعبية وتتكون عائلته من 11 أخا واختا، ينتمي إلى عائلة فقيرة أو شبه معدمة يفتخر بها كثيرا وبسبب الحرمان والحياة القاسية والظروف السياسية الصعبة التي مر بها العراق بشكل عام وعائلة العبد الله بشكل خاص كان لهذه الظروف الاثر الكبير في تكوين شخصية فنانا رضا العبد الله و جعلت منه رجلا يتحمل كامل المسؤلية لمعونة اهله ويجاهد للحصول على لقمة العيش ومن بين اعماله التي تداولها قبل خروجه من العراق عمل كسائق تاكسي وبائع ورود وغيرها من الأعمال التي لايخجل من ذكرها رضا .. تربى على الصبر والتحمل والكفاح والعطاء هذا مازرعه فيه أبواه حيث عاش وكبر على هذه الصفات وهي في نظره أجمل واسمى واعظم من المال، هو إنسان بسيط ومتواضع وصريح ولايملك الغرور بل يعتبر ان المغرور هو الإنسان الضعيف فاقد الثقة بالنفس والخائف اما هو فلديه آلاف المعجبين الذين يتابعون اعماله ويشجعوه وهذا مايقويه فهو يستمد القوة من جمهوره. من هواياته: الرياضة والاستماع إلى الموسيقى الكلاسكية والاوركسترا.

تخرج من أكاديمية الفنون الجميلة ودرس العزف على العود وقبل أن يغادر العراق قدم بعض الأغاني لكنها لم تر النور بسبب الحصار الاقتصادي آنذاك والحياة السياسية الصعبة فغادر العراق عام 19951996 ومن هنا بدأت حياته الاليمة مع الغربة، فذهب إلى الأردن وعاش بضع سنوات فيها ومن ثم انتقل إلى دولة الإمارات واستقر هناك فقدم أغنية الملح والزاد عام 1999 وحققت هذه الأغنية نجاحا كبيرا وعرف من خلالها واستطاع أن يشق طريقه إلى النجومية خلال ثلاث سنوات حيث أصبح فنانا من الطراز الأول فأصبح يغني ويلحن ويكتب كلمات بعض اغنياته, وبعد ثلاث سنوات من عمره الفني وقف على مسرح دار الاوبرا المصرية الذي وقف عليه عمالقة الفن وقدم أغنية ونحج نجاحا كبيرا ,, ثم عرف واشتهر أكثر من خلال البوماته المتتالية كالبوم ظالم وبعدك حبيبي الذي حقق نجاحا كبيرا وملحوظا في العالم العربي وجميع اغانيه يقوم بتلحينها بنفسه, ومن الجدير بالذكر ان الفنان رضا شارك في مهرجانات عديدة خلال هذه الفترة القصيرة من عمره الفني كمهرجان قرطاج ومهرجان الدوحة بالإضافة إلى الحفلات التي يحييها على مدار السنة في كثير من البلاد العربية والاوربية وأمريكا ومن أهمها حفلة لاس فيكاس (MGM) الفنان رضا العبد الله تربطه علاقة قوية بالشعراء وخاصة ((الشاعر الكبير كريم العراقي - كاظم السعدي - الشاب فراس الحبيب)) حيث انهم يكتبون له أغلبية اغانيه، اما مثله الأعلى بالفن فهو الفنان القدير الراحل ناظم الغزالي الذي يقتدي به ويجيد رضا غناء اغنياته المشهورة.

Advertisement