انقسامات في مصر حول دور القوات المسلحة في الانتقال إلى الحكم المدني

كان وقع الصورة التي ظهرت فيها عناصر من الشرطة العسكرية المصرية وهي تنهال بالضرب على ناشطة محجبة ثم تسقطها على الأرض وتجرها على الطريق وهي عارية الصدر والبطن أقوى وأنفذ إثارة للسخط والتذمر والحيرة ليس في مصر وحدها بل وفي العالم كله، بل وكان مجلبة للعار لمجلس عسكري كان يفترض به حسب القوى السياسية والحقوقية المصرية أن يواجه التحدي مع المصريين لا أن يمثل تحدياً أمام تطلعاتهم إلى بناء دولة ديمقراطية تطوي بها مصر صفحة انتهاكات حقوق الإنسان.

وفي مشهد محير رأى فيه البعض أن سوءة المجلس العسكري هي التي انكشفت بدا وان اعتذاراته المتأخرة (لسيدات مصر العظيمات) ونفيه إصدار الأوامر باستخدام القوة ضد المحتجين الذين أزهقت أرواح أربعة عشر منهم هذا فضلا عن مئات الجرحى، تتنافر مع الواقع على الأرض حتى أن أسئلة خطيرة بدأت تطرح في مصر على نحو، هل فعلاً تدار الأمور في مصر بالأساليب السابقة نفسها، وهل مازال الجيش الضامن والمؤتمن النزيه على مرحلة المرور بمصر إلى الحكم المدني. يشارك في محاولة الإجابة على هذا التساؤلات وتحليل محاور الحلقة كل من: عصام النظامي عضو المجلس الاستشاري، وبشير عبد الفتاح مدير تحرير مجلة الديمقراطية، وشادي غزالي حرب عضو ائتلاف شباب الثورة.

شاهد حلقات البرنامج

يمكنكم التواصل مع البرنامج من خلال البريد الالكتروني: niqash@dmi.ae

يعرض البرنامج يوم الخميس 22/12/2011 الساعة 22:40 بتوقيت الإمارات
يعاد البرنامج يوم الجمعة الساعة 14:00 بتوقيت الإمارات

Advertisement


H