(من الأردن مع زينة يازجي)..بين الحراك الشعبي وخطوات الإصلاح الاقتصادي والسياسي

-





















(مولاي: شعبك بحبك، بس شعبك تعبان).. رسالة شاب أردني إلى الملك عبد الله الثاني بكل احترام وحب تكشف واقع الأردن اليوم... من هنا ينطلق الحوار (من الأردن مع زينة يازجي) مساء الأحد (12 فبراير) على شاشة تلفزيون دبي، حيث تأتي الحلقة الميدانية الرابعة من برنامج الشارع العربي والتي تكشف الواقع الأردني اليوم بين الحراك الشعبي الذي شهدته البلاد وخطوات الإصلاح الاقتصادي والسياسي التي قامت به السلطات هناك، حيث الفساد هو داء الأردن اليوم ومعظم التحركات الشعبية والنقابية تطالب بمحاسبة رؤوس الفساد في دوائر صناع القرار والمتنفذين الذين حرموا باقي فئات الشعب من رخاء العيش.

وقد وعد الملك الاردني عبد الله الثاني، بمحاسبة من أفسد الحياة السياسية والاقتصادية في المملكة، وشهدت دوائر التحقيق بالفعل فتح ملفات أسماء كبيرة، كمدير المخابرات السابق محمد الذهبي والوزير السابق باسم عوض الله وغيرهم من المتهمين بسرقة مبالغ هائلة وسوء إدارة موارد الدولة الشحيحة بالأصل والتي تعتمد على المساعدات الخارجية بدرجة أساسية...

وكما في باقي البلدان التي شهدت تحركات شعبية، تداخل الشأن المطلبي مع السياسي، وتبلورت جملة من المطالب السياسية في الأردن من قبل قوى المعارضة التقليدية، كان على رأسها اصلاحات دستورية تهدف إلى تغيير نظام الحكم إلى نظام دستوري ملكي، تحكمه سلطات منتخبة من الشعب.

"من الأردن مع زينة يازجي".. يضع زكي بن أرشيد من جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسي للإخوان المسلمين، مقابل النائب الأردني، محمود خرابشة، ليكشف مطالبات المعارضة مقابل خطوات السلطة، كم تحقق منها وما هو هدف المعارضة بالنهاية، وهل هم أفضل من يؤتمن على البلد في هذه المرحلة، أم أن أهداف الوصول إلى السلطة تجعلهم يتمنعون عن المشاركة في الحوارات الوطنية البناءة ووضع العصي في دواليب الإصلاح؟ وهل السلطات الحالية جدية بإصلاحاتها، أم أنها توزع الوعود لتكسب وقتاً وتؤجل المواجهة مع الشارع؟

وبين هذا وذاك، يقبع الشارع الأردني بشبابه وفئاته الغير مسيسة، فيما تستضيف هذه الحلقة، فاخر دعاس مطلق حملة (ذبحتونا) الشبابية، التي تطالب بحرية التعبير بعيداً عن القبضة الأمنية، وحق التعليم في ظل ارتفاع تكاليفه

ويبقى فلسطينيو الأردن (بيضة القبان) في هذه المعادلة، بنسبة تصل إلى 60% من عدد سكان الأردن، والذين تحكمهم علاقة بقاء مع الأردن، أساسها تواجدهم الطويل فيها، وإسهاماتهم العالية في البلاد من الناحية المالية والاقتصادية والسياسية، حيث يستمع (من الأردن.. مع زينة يازجي) من رئيس اللجنة السياسية للمجلس الوطني الفلسطيني خالد مسمار، إلى رأي منظمة التحرير الفلسطينية بمشروع (الوطن البديل) الذي تروج له إسرائيل حتى تكون المملكة الهاشمية وطناً بديلاً للفلسطينيين الذين تخطط لحرمانهم من حق العودة إلى أراضيهم الوطنية.

تبث حلقة (من الأردن مع زينة يازجي) على شاشة تلفزيون دبي، مساء الأحد (12 فبراير) الساعة: 22:40 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:40 بتوقيت غرينتش، فيما ستكون الإعادة يوم الإثنين (13 فبراير) الساعة: 19:00، والثلاثاء (14 فبراير) الساعة: 05:00 بتوقيت الإمارات. للتواصل والتفاعل مع البرنامج صفحة البرنامج على فيسبوك بعنوان: الشارع العربي أو (Arab Street)، ومن خلال تويتر عبر (@zyazigi)، ويمكن متابعة الحلقة في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الإلكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام: (www.vod.dmi.ae).

Advertisement


H