مؤسسة دبي للإعلام تنفرد بلقاء أمين الجميل.. المشهد اللبناني وتداعيات الوضع السوري

ـ تنفرد مؤسسة دبي للإعلام مساء (غد) الأحد (17 يونيو) وعبر برنامج (مع زينة يازجي) على شاشة تلفزيون دبي، باستضافة الرئيس اللبناني الأسبق ورئيس حزب الكتائب، أمين الجميل، في حلقة مباشرة من بيروت، تتطرق إلى أهم الملفات المطروحة على الساحة السياسية اللبنانية والتحديات التي يواجهها البلد على الجبهة الداخلية والخارجية مع احتدام التوتر بين فريقي 8 و14 آذار، وتفاقم تداعيات الوضع السوري المتفجر على الشأن المحلي اللبناني.

وتثير زينة يازجي في حلقة هذا الأسبوع مع أمين الجميل مواضيع شائكة في المشهد السياسي اللبناني المأزوم الذي اتجه مؤخرا نحو مزيد من الانقسام والتعقيد، خاصة مع ما تلقيه الأحداث المأساوية في سورية من ظلال كثيفة عليه، ومن جملة تلك المواضيع: الحوار الوطني، سلاح حزب الله، الاشتباكات الطائفية المسلحة في طرابلس، استقالة الحكومة، والموقف من النظام السوري.

وقد بدأت في الارتسام مؤخراً، ملامح تباعد على مستوى المواقف بين حزب الكتائب وحلفائه في 14 تيار آذار، كان آخرها الموقف من دعوة الرئيس ميشال سليمان إلى جلسة حوار وطني جامعة لكل التشكيلات الحزبية والقوى السياسية الفاعلة، ففي حين وافق حزب الكتائب على دعوة المشاركة في الحوار، عبر حزب القوات بقيادة سمير جعجع عن رفض مطلق لها، أما بقية مكونات المعارضة فقابلتها بحالة من الارتباك والتأرجح، حيث تراوحت بين رفض في البداية وعودة لوضع شروط من أجل المشاركة في الحوار.

وتعرض حزب الكتائب، على خلفية ذلك، إلى موجة انتقادات واتهامات من قبل بعض حلفائه في المعارضة بانتهاج سياسة تتحرى التمايز، وكذلك بالتغريد خارج سرب (14 آذار) في المفاصل الأساسية التي اجتمع عليها التحالف، غير أن (الكتائبيون) يردون باتهمات مضادة مفادها أن حلفاءهم هم من باتوا يخرجون عن الثوابت في مواضيع شتى منها: السلاح، توطين اللاجئين الفلسطينيين، والعلاقة مع نظام الأسد والتعاطي مع الأزمة السورية

Advertisement


H