بأي حال تحتفل المرأة العربية بيومها العالمي وهل أنصفها الربيع أم خذلها ؟

-





















يقترن احتفال المرأة العربية بيومها العالمي هذا العام، برصد لأحوالها خاصة في مناطق الربيع العربي، حيث بشرت التغييرات في الدول التي نجحت فيها الثورات في قلب النظام السياسي السائد، بوضع أسس البناء الديمقراطي الذي يساوي بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات.

كانت المرأة العربية في الصفوف الأمامية عندما اندلعت الانتفاضة والثورة ضد الظلم والفساد في تونس ومصر وليبيا واليمن، ولا تزال تدفع الآن روحها في سوريا ثمناً للانتفاضة السورية، رغم أن نظام الرئيس بشار الأسد لا يراها كذلك وتصدى لها بعمليات تقتيل عمياء، وحوّل مناطق ثائرة في سوريا إلى بركة من الدماء كما يقول المنتفضون، ويثبتونها بما تسنى لهم من وسائل توثيق مصورة، ظناً منه أنه يقضى على مؤامرة خارجية تنفذها أيادي إرهابية، ويقول ناشطون سوريون إن عدد القتلى فاق العشرة آلاف، من بينهم أكثر من 600 امرأة و700 طفل.

وبالنظر إلى الحصاد السياسي للانتخابات في تونس ومصر وانتقال البلدين من مربع الفعل الثوري إلى مربع الفعل التأسيسي، تبرز تساؤلات حول علاقة المرأة العربية بالربيع العربي: هل هناك مؤشرات على أنها تمكنت سياسياً وحقوقياً وأصبحت تعبر عن نفسها وعن مشاكلها بكل حرية، في انسجام مع رياح التغيير الديمقراطي؟ أم أنها في مواجهة خطر يحدق بحقوقها المكتسبة في ظل المد السياسي الإسلامي كما يعتقد البعض ممن يرون أن المرأة العربية ستواجه خريفاً بدأت تظهر علامته في البرلمان المصري، حيث انخفض تمثيل المرأة في مجلس الشعب من 12 في المائة إلى 2 في المائة، وألغيت الحصة التي كانت مخصصة للمرأة وهي 64 مقعداً.

برنامج (قابل للنقاش) مع الإعلامية نوفر رمول عفلي يرصد وضع المرأة العربية في خضم الربيع العربي بمشاركة كل من: عزة الجرف النائبة المصرية عن حزب الحرية والعدالة في مصر، وفرح الأتاسي باحثة ومفكرة سورية، ومن بنغازي الأستاذة في العلوم السياسية عبير منينة.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على تلفزيون دبي، مساء الخميس (8 مارس) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الجمعة (9 مارس) الساعة: 14:00 بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، كما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement


H