القمة العربية في بغداد والربيع العربي يقصي سوريا البلد المؤسس ويلقي بظلاله على قضايا العرب

-





















تتنافس ملفات الشأن العربي في قمة العراق لتستأثر بالاهتمام داخل بيت جامعة الدول العربية، الذي تغير جزء كبير من ملامحه السياسية، بفعل ما سمي بالتسونامي العربي الذي حوّل مكامن الخوف في المشهد السياسي العربي، من الشعوب إلى الحكام، وقد لا يجد العراق متسعاً من الوقت ليتذوق حلاوة الإنجاز التاريخي، باستضافة قمة عربية مؤجلة افتقدها اثنين وعشرين عاماً، ليقول لإحدى وعشرين دولة عربية باستثناء سوريا، إنه يبسط يده ليندمج عراق ما بعد صدام حسين في محيطه العربي، بل إنه يبذل كل ما في وسعه من مال وجهد وعناء وتجنيد لمائة ألف عنصر أمن، لإنجاح أهم حدث دبلوماسي يشهده هذا البلد منذ احتلاله عام 2003.

رغم ذلك قد يحجب الشأن السوري، الذي لا يمثله في القمة بعد تجميد عضوية سوريا في الجامعة إلا علم البلاد وتقارير عن جرائم ضد الإنسانية وارتفاع حصيلة القتلى إلى قرابة العشرة آلاف شخص، كل القضايا بما فيها تلك التي ألفها المجتمعون كالصراع العربي الإسرائيلي أو تنامي المخاوف من تزايد النفوذ السياسي والنووي الإيراني في المنطقة، حتى الجسر الذي يريده العراق من خلال هذه القمة للعبور إلى محيطه العربي الذي انفصل عنه منذ أكثر من عقدين من الزمن، هو نفسه الجسر الذي قد يخرج النظام السوري من المحيط نفسه، مثلما أخرج النظام الليبي، بمساعدة أطلسية خاصة وأن المستجدات الأخيرة تحمل مشروع قرار عربي يحمّل دمشق مسؤولية العنف، ويدعوها للحوار مع المعارضة، وكذلك موافقة سوريا المفاجئة على خطة السلام التي طرحها مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان حول سوريا... فهل تمثل قمة بغداد 2012 منعطفاً تاريخياً في علاقة العراق مع محيطه العربية؟ وهل تعتبر أول قمة بعد انتفاضات الربيع محكا لمدى نجاعة وجدوى الجامعة في التعامل مع المتغيرات العربية.

يشارك في النقاش والتحليل على شاشة تلفزيون دبي مع نوفر رمول عفلي كل من: دكتور أحمد الأبيض المحلل السياسي العراقي من بغداد، ومن القاهرة دكتور عبد الله الأشعل أستاذ القانون الدولي والسفير السابق، ومن رام الله السيد مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على تلفزيون دبي، مساء الخميس (29 مارس) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الجمعة (30 مارس) الساعة: 14:00 بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، كما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement