التصعيد العسكري في منطقة هجليج رسائل عابرة بين جوبا والخرطوم أم حرب شاملة وطويلة الأمد

-





















تثير التطورات العسكرية الأخيرة بين السودان وجاره جنوب السودان، الذي انفصل عنه منذ عشرة أشهر، حيرة وقلق متزايديْن، فقد أدى التصعيد العسكري الذي أعقب سيطرة قوات جنوب السودان على منطقة هجليج، المتنفس النفطي الرئيسي للخرطوم، إلى تسعير نار العداوة بين البلدين من ذلك أن البرلمان السوداني اعتبر حكومة جنوب السودان "عدوا" للخرطوم"، ودعا رئيس البرلمان إلى لملمة كل الموارد لإنهاء حكم الحركة الشعبية في الجنوب، فيما تقرن حكومة جنوب السودان انسحابها من هجليح، بانسحاب القوات السودانية من منطقة أبيي المتنازع عليها.

وتعتبر السيطرة على هجليج أمراً حيوياً للاقتصاد السوداني، إذ تضم حقل نفط كبير ينتج نحو نصف إنتاج السودان من الخام البالغ 115 ألف برميل يومياً بعد أن فقد السودان بانفصال الجنوب 75% من إنتاج النفط، كان يدر عليها مليارات الدولارات.

على ضوء هذا التصعيد العسكري الذي بدأ منذ مارس الماضي، وخاض خلاله البلدان أسوأ المعارك منذ استقلال جنوب السودان في يوليو الماضي، يطرح برنامج )قابل للنقاش( مع نوفر رمول عفلي على شاشة تلفزيون دبي هذا الموضوع للحوار مع عبد الوهاب الأفندي أستاذ العلوم السياسية بجامعة ويست منستر البريطانية، وستيفان لوال كاتب وصحفي من جنوب السودان، وفيصل محمد صالح كاتب وصحفي من الخرطوم.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على تلفزيون دبي، مساء الخميس (19 أبريل) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم السبت (21 أبريل) الساعة: 02:00 فجراً، والأحد (22 أبريل) الساعة: 12:00 ظهراً بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، فيما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement


H