في لقاء خاص أجرته نوفر رمول عفلي : عبد الحليم خدام: أتحمل مسؤولية سياسية عن الحقبة الماضية

-





















في لقاء خاص أجرته الإعلامية نوفر رمول عفلي مع نائب الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد عبد الحليم خدام في برنامج )قابل للنقاش( على تلفزيون دبي، كشف عبد الحليم خدام أن الرئيس السوري بشار الأسد يركز على مدينة حمص تدميراً وقتلاً لأنها تدخل في بنية الدولة العلوية، التي يفكّر باقتطاعها من الأراضي السورية، وأضاف خدام، الذي كان أحد أركان النظام السوري لخمسة وثلاثين سنة، أن الدولة المزمع إنشاؤها تضم حمص وغرب حماة (حيث شهدت المنطقة هناك عملية واسعة تركّزت خصوصاً على قلعة المضيق وكرناز وهما أقرب نقطتين سنيتين لجبال العلويين) كما تضم الدولة التي ينوي الأسد إنشاءها بدعم إيراني غير محدود، منطقة غربي وجنوب إدلب بالإضافة إلى محافظات ومدن الساحل السوري.

خدام أضاف أن سوريا تخضع إلى حرب طائفية لأن القوات المسلحة وأجهزة الأمن هي في غالبيتها من لون واحد ويدفعهم بشار الاسد لارتكاب أعمال القتل ليثير العصبية المذهبية.

وعن المسؤولية تجاه ما يتعرض له الشعب السوري من تنكيل وقمع، قال عبد الحليم خدام إن المعارضة السورية هي أول طرف يتحمل المسؤولية لأنها رفضت ولا تزال ترفض التدخل العسكري الدولي، واعتبر أن المسؤولية تقع أيضاً على عاتق الدول العربية التي بقيت صامتة لأشهر طويلة ثم أطلقت مبادرات للحوار مع النظام، لا تلبي طموحات الشعب السوري.

وفي معرض حديثه عن عهد حافظ الأسد وقمع الأصوات المعارضة في سوريا، نفى خدام أن يكون منظراً لحزب البعث وأضاف أنه كان مسؤولاً عن السياسة الخارجية وليس له علاقة بالسياسة الداخلية، لكنه أكد أنه يتحمل جزء من المسؤولية السياسية على اعتباره كان أحد أعضاء هذا النظام أو أحد قادته، لكنه أكد أنه لا يتحمل المسؤولية السياسية عن تلك الجرائم وتلك الأعمال التي كانت تقع في سوريا.

وعند سؤاله عن الحليف الأقرب لنظام دمشق في لبنان، رأى خدام أن الثورة السورية وضعت حزب الله في مأزق، وهو يعلم أنه إذا سقط النظام في سوريا فسينتهي في لبنان والعراق، كما ستنتهي إيران في لبنان وفي العراق، كما أن المعارضة العراقية لإيران ستقوى بالتغيير في سوريا وبالتالي ستتغير المعادلة في العراق، وهو سيجعل إيران تنحسر داخل حدودها، خدام ختم بالقول إن حزب البعث العربي الاشتراكي الذي كان أحد قياداته قد انتهى إلى اللاعودة.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على تلفزيون دبي، مساء الخميس (26 أبريل) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم السبت (28 أبريل) الساعة: 02:00 فجراً، والأحد (29 أبريل) الساعة: 12:00 ظهراً بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، فيما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement