حرية الصحافة وتحديات إعادة تشكيل المشهد الإعلامي في دول الربيع العربي

سيعزز اليوم العالمي لحرية الصحافة يوم الثالث من مايو الاحتفاء بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة ولتقييم حرية الصحافة والدفاع عن وسائل الإعلام، أمام التهديدات التي تطال استقلاليتها، كما سيكتسي الاحتفال بحرية الإعلام في دول الربيع العربي، أهمية خاصة لأن الآمال معقودة على البلدان التي هبت عليها رياح التغيير، في أن تبني مجتمعاً ديمقراطياً يؤمن بإحدى أثمن حريات البشرية وهي حرية التعبير، ويقطع مع تقاليد الماضي، حينما كان الصحفيون في عهد الأنظمة الشمولية في تونس ومصر وليبيا واليمن يدفعون حياتهم ثمن حرية الصحافة أو ينتهي بهم المطاف إما إلى الاعتقال أو النفي الاختياري خارج الوطن.

برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، يرصد المشهد الإعلامي في دول الربيع العربي وهو يعيد تشكيل نفسه في بيئته الانتقالية ويسلط الضوء على معاناة الصحافيين السوريين المستمرة وعلى انتهاكات حرية الصحافة وحقوق الرأي والتعبير في دول توصف بأنها ديمقراطية.

ويشارك في التحليل والنقاش كل من: كمال العبيدي رئيس الهيئة الوطنية لإصلاح الاعلام والاتصال من تونس، ومن القاهرة الكاتب والصحفي المصري السيد رجاء الميرغني، ومن واشنطن الصحفي السوري إياد شربجي.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على تلفزيون دبي، مساء الخميس (3 مايو) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم السبت (5 مايو) الساعة: 02:00 فجراً، والأحد (6 مايو) الساعة: 12:00 ظهراً بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، فيما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement


H