الجزائر تنتظر ربيعها من صناديق الاقتراع في أول اختبار لتعهدات الحكومة بإصلاحات ديمقراطية

9 يقبل أكثر من 21 مليون ناخب جزائري يوم الخميس على انتخابات برلمانية تستأثر باهتمام بالغ محلياً ودولياً، وقد مر عام وبضعة أشهر على الاحتجاجات ضد غلاء المعيشة، وكان يتوقع وقتها أن يكون هذا البلد الذي بلغ احتياطه من العملات الصعبة 182,22 مليار دولار في نهاية 2011، من الأوائل الذين سيصنعون الربيع العربي، ويستميت شعبه في المطالبة بإسقاط النظام، مثلما حدث في تونس ومصر وليبيا واليمن ويحدث الآن في سوريا، يغذيه شعور بالظلم والتذمر من الفساد في دولة صنفتها منظمة "شفافية دولية" غير الحكومية في المرتبة 112 من بين 183 دولة.

لكن الاحتجاجات توقفت لأسباب عددها المحللون من أهمها عوائق نفسية أعادت إلى الذاكرة مشاهد مروعة من العشرية السوداء، التي أغرقت البلاد في فوضى سياسية وحرب أهلية راح ضحيتها 200 ألف شخص وفقاً للإحصاء الرسمي عقب إلغاء الجيش أول انتخابات تشريعية تعددية عام 1991 ليقطع الطريق أمام فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ، أما الأسباب السياسية فهي مسارعة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي يحكم الجزائر منذ عام 1999، إلى إعلان جملة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية لتجنب انتقال عدوى ثورات "الربيع العربي"، بدأت بتعديل قوانين الإعلام والأحزاب والانتخاب، وستنتهي بتعديل الدستور مع المجلس الشعبي الوطني الجديد.

برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، يواكب هذا الحدث الانتخابي، حيث تستضيف نوفر رمول عفلي كل من: المحلل السياسي شفيق مصباح، وعروس زبير الأستاذ في علم الاجتماعـ لتدارس إشكاليات التغيير المرجوّ في الجزائر، ومن سيكون أبرز المستفيدين من هذا التغيير، وهل ستكون الغلبة للأحزاب ذات المرجعية الإسلامية، كما تشير بعض التوقعات ؟ وكيف ستكون تداعيات هذا الفوز؟

يبث برنامج (قابل للنقاش) على تلفزيون دبي، مساء الخميس (10 مايو) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الأحد (13 مايو) الساعة: 12:00 ظهراً بتوقيت الإمارات.

من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، فيما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement


H