مؤسسة دبي للإعلام تلتقي جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن..في حوار خاص

إلى أين وصلت العملية الانتقالية في اليمن منذ أن وقع الرئيس السابق علي عبد الله صالح في 24 نوفمبر 2011 على المبادرة الخليجية في الرياض بالتزامن مع التوقيع على آليتها التنفيذية من ممثلي المؤتمر الشعبي وحلفائه وأحزاب اللقاء المشترك وشركائه؟ وماذا جاء في التقرير الخامس لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر حول العملية الانتقالية السياسية في اليمن وهي تدخل شهرها السادس؟ ومن يقف حجر عثره أمام بسطة سلطة الدولة ويذكي الهواجس الأمنية الخطيرة في الشمال والجنوب في ظل أزمة إنسانية غير مسبوقة إذ يحتاج مليونا شخص لمساعدة غذائية منهم خمسة ملايين بحاجة لمساعدة عاجلة؟ وهل صحيح أن ما كان يحدث من صراع في الواجهة أصبح الآن يدور خلفها وهو ما يعقد تطبيق خارطة الطريق الهادفة إلى إيصال اليمن إلى بر الآمان؟

أسئلة عديدة تهم مسيرة الانتقال الديمقراطي في اليمن ومدى قدرة المبادرة الخليجية على تجاوز تحديات مرحلة ما بعد خروج علي عبد الله صالح عن السلطة، في حوار خاص يجريه البرنامج مع السيد جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن.

Advertisement