نائب الرئيس السوداني الحاج آدم يوسف في حلقة خاصة من (قابل للنقاش)

ـ يحوم السؤال في الشارع السوداني والعربي حول ما إذا كانت الاحتجاجات التي قادها طلاب جامعة الخرطوم ضد غلاء المعيشة ستكون هي الشرارة لمولد الربيع في السودان ولو متأخراً عن موعده مقارنة ببقية الدول، التي سقطت فيها أنظمة سياسية مجاورة للسودان لم تحترم إرادة شعوبها طيلة عقود من الحكم المستبد أم أنه شغب عارض لا يشمل إلا فئة قليلة من الشعب السوداني، تتجاهل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد بعد انفصال الجنوب وخسارة ثلاثة أرباع الناتج النفطي وبلوغ العجز المالي 2,4 مليار دولار.

أسباب الاحتجاجات الشعبية في السودان، ومدى إمكانية توسعها في ظل الدعوة إلى مظاهرات كبيرة يوم الجمعة المقبل، ولماذا استهزأ الرئيس عمر البشير بمطالب المحتجين ووصف المشاركين فيها بأنهم مجموعة من شذاذ الآفاق، وهل يكفي إعادة تشكيل الحكومية والقرارات الرئاسية بتخفيض مخصصات الدستوريين لمواجهة هذه الأزمة الاقتصادية التي يعيشها السودان، كل هذه التساؤلات ستكون أبرز محاور الحوار الخاص مع الدكتور الحاج آدم يوسف نائب الرئيس السوداني ضمن برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي.

Advertisement