الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية رؤية جديدة لتوحيد المعارضة وتلبية مطالب الثوار

خطت المعارضة السورية خطوة اعتبرت هامة وشجاعة لإصلاح ما بها من خلل، واتفق جل أطيافها في قطر على إنشاء الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ليكون ممثلاً لتطلعات الشعب السوري، ورأس حربة جديدة للتغيير في سوريا. وفيما فتحت فرنسا وواشنطن سجل الاعتراف الغربي بالممثل الجديد للشعب السوري، مغذية الأمل في أن تسرع أكثر في حماية الشعب السوري من آلة القتل التي لا تتوقف عن حصد أرواح الأبرياء، حدد معاذ الخطيب رئيس الائتلاف أهم أولويات المرحلة المقبلة بالتشديد على أن المعارضة بحاجة ملحة للأسلحة النوعية وبأن الدعم يقصر من معاناة السوريين ونزيف دمائهم.

هل سينجح الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية فيما فشل فيه غيره؟ ويكون فاعلاً حقاً في تحقيق أهداف الثورة السورية وداعماً لها على الأرض وملبياً لآمالها وطموحاتها ومتجاوزاً لأخطاء الحراك الثوري.

كل هذا ستتم مناقشته في حلقة (الغد) من برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي مع ضيوف الحلقة، هيثم المالح عضو بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن هيئة أمناء الثورة، ووليد البني المتحدث باسم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ود.خطار أبو دياب أستاذ العلوم السياسية بجامعة باريس.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، مساء الخميس (15 نوفمبر) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الأحد (18 نوفمبر) الساعة: 12:00 بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، كما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement