واحد وأربعون عاماً على تأسيس الاتحاد مراجعة للتحديات ونظرة إلى آفاق الطموح في الإمارات

تحتفل الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر كانون الأول بيومها الوطني الحادي والأربعين. ولادة الاتحاد عام 1971 لم تكن يسيرة، بل توقع كثيرون له الفشل الذريع، حتى إذا مرت الأعوام تماسك البناء وازداد صلابة، وأصبح الاتحاد نموذجاً للوحدة الجاذبة في الوطن العربي وفي العالم.

الإمارات اليوم هي الأولى عربياً والثلاثين عالمياً في تقرير التنمية البشرية العالمي، وهي الأولى عربياً والثامنة عشرة عالمياً لأفضل مكان يمكن أن يولد فيه الإنسان في عام 2013 حسب تقرير لوحدة الأبحاث في مجلة ايكونوميست، حيث تقدمت الإمارات على سبع دول أوروبية وهي إيطاليا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال وبولندا واليونان، كما تقدمت على اليابان وكوريا الجنوبية، واعتمد تقرير وحدة الأبحاث في مجلة إيكونيميست، على أحد عشر مؤشراً للقياس والتفضيل بين الدول، من حيث الموقع الجغرافي، وقوة الاقتصاد، وجذب الاستثمارات الأجنبية، إلى جانب الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والصحية والتعليمية.

كيف حققت الإمارات الوحدة منذ إحدى وأربعين سنة؟ وكيف نجحت في هذا المشروع في حين فشلت تجارب وحدوية مماثلة؟ كيف ارتقت الإمارات إلى هذه المرتبة العالمية المرموقة وإلى ماذا تطمح في المستقبل؟.. هذا ما سيناقشه برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي مع ضيوفه: عبد الله ناصر لوتاه الأمين العام لمجلس الإمارات للتنافسية، وفاطمة الصايغ أستاذة التاريخ بجامعة الإمارات العربية المتحدة، وعبد الله محمد خليفة بن حبتور الأستاذ في علم النفس التنظيمي.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، مساء الخميس (29 نوفمبر) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الأحد (2 ديسمبر) الساعة: 12:00 بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، كما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement