صر تُستفى على دستورها الأول بعد الثورة والمعركة تنقل إلى صناديق الاقتراع.

بدأ المصريون في الخارج التصويت في الاستفتاء على الدستور الجديد قبل ثلاثة أيام من بدء الاستفتاء في الداخل، حيث سيقول الناخبون كلمتهم الفصل حول أحد أبرز استحقاقات الثورة المصرية، الذي أسال حبراً كثيراً واختلف حوله المجتمع المصري بكامل أطيافه بين مؤيد ومعارض. ولم تعرف معركة الدستور دفعاً بالحجج والبراهين بين الطرفين في ساحة الجدل الفكري فحسب بل تمت تعبئة الأنصار في الميادين وقرب مراكز القرار السياسي والإعلامي، من أجل ما يعتقد كل واحد أنه الصواب والأسلم لمصر، غير أن الملاحظين يرون أن مسودة الدستور التي أعدت على مدى ستة أشهر وضمت 234 مادة افتقدت إلى القراءة النقدية المتأنية البعيدة عن الحسابات السياسية والاحتقان السياسي.

برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، يعطي الكلمة للفقهاء الدستوريين للحديث عما تضمنته المسودة من مآثر ومآخذ وكيفية المرور عبر بوابة الدستور في أجواء أكثر توافقاً تليق بسمعة ثورة ما كانت لتنجح لولا تلاحم كامل فئات الشعب المصري، حيث يشارك في التحليل من القاهرة: الدكتور رمضان بطيخ أستاذ القانون الدستوري وعضو الجمعية التأسيسية، وخبير الدستور القانوني عصام الإسلامبولي.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، مساء الخميس (13 ديسمبر) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الأحد (16 ديسمبر) الساعة: 12:00 بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، كما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement