الاحتجاجات في محافظة الأنبار ثورة على الفساد والظلم والتهميش ..أم عزف على الوتر الطائفي

د لم يشأ العراق أن يودع سنة ويستقبل أخرى دون أن يذكر العالم بأن ملفات مشاكله السياسية مازالت مفتوحة وأن الاحتفال بعشرية التغيير الديمقراطي عام 2013، ملطخة بملفات الفساد والوضع الأمني المتزعزع والتوتر الطائفي والتنازع على الأرض والنفط بين العرب والأكراد بتجدد الاضطرابات وتعطل الجهود الرامية إلى إصلاح أضرار العنف واستغلال موارد الطاقة الغنية في البلاد.

ولعل غيوم أزمة سياسية رأى البعض أنها تكتسي طابعاً طائفياً بدأت تتلبد في سماء الأنبار التي تشهد تظاهرات غير مسبوقة على خلفية اعتقال عدد من أفراد حماية وزير المالية رافع العيساوي وقطع المتظاهرين الطريق الدولي الرابط بين العراق وسوريا والأردن، رافعين جملة من المطالب أبرزها وضع حد لتهميش السنة وإلغاء قوانين مكافحة الإرهاب التي يقولون إنها تستغل ضدهم وإطلاق السجينات ومعاقبة مغتصبيهن وتحقيق التوازن في الوظائف العامة وتحقيق الشراكة الوطنية الحقيقية.

في حلقة (الغد) من برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، يطرح ملف الاحتجاج في الأنبار وجدوى الخيارات التي ارتآها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لمعالجة هذا الملف الذي يعتبر أكبر التحديات التي تواجه حكومته على بعد سنة من الانتخابات التشريعية.

يشارك في النقاش: غسان العطية مدير معهد العراق للتنمية والديمقراطية، وعلي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، وأحمد العلواني نائب القائمة العراقية في البرلمان عن محافظة الأنبار.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، مساء الخميس (3 يناير) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الأحد (6 يناير) الساعة: 12:00 بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، كما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement