أوباما في الشرق الأوسط وآمال فلسطينية لا تريد الاستماع فحسب.. في برنامج (قابل للنقاش)

هي الجولة الأولى خارج الولايات المتحدة الأمريكية منذ بدء ولايته الثانية التي تحمل الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط من جديد ولكنها الزيارة الأولى للأراضي المحتلة منذ وصوله إلى الرئاسة عام 2008 , هذه الزيارة ستضع علاقة باراك أوباما برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على المحك من جديد، إذ يصعب نسيان الكم الهائل من التقارير والمقالات الصحفية التي وصفت علاقة الزعمين بأنها باردة وتتسم بعدم الثقة، رغم تصريحات أوباما الأخيرة أن علاقته بنتنياهو "ممتازة". فيما يأمل الفلسطينيون في أن تسمح زيارة الرئيس الذي أمل في أن يرى فلسطين عضواً كاملاً في الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عملية تساندهم في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، بعد خيبتهم من آمال السلام التي أثارها في بداية ولايته الأولى.

وتتمحور التساؤلات الآن حول جدوى زيارة رئيس لم يحمل معه مبادرة بل جاء إلى المنطقة ليستمع لوجهات النظر المختلفة من حكومة إسرائيلية جديدة ذات نزعة استيطانية ولا ترغب إلا في طرح ملف ايران كأبرز أولويات اهتمامها ومن شعب فلسطيني مل ّ من "العودة إلى المفاوضات العبثية".

برنامج قابل للنقاش يرصد الملفات المطروحة خلال زيارة أوباما إلى الشرق الأوسط بأعين محللين من فلسطين وأمريكا ومصر, حيث يشارك في الحوار عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي، ومن القاهرة محمد عباس ناجي باحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ومنسق تحرير مجلة "مختارات ايرانية"، ومن واشنطن دكتور ديفيد بولوك باحث بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، مساء الخميس (21 مارس) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الأحد (24 مارس) الساعة: 12:00 بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، كما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement