تأهل المشترك اللبناني جان دريدو عن الحلقة الثانية عشرة من برنامج (the winner is)

شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....



تأهل المشترك اللبناني جان دريدو عن الحلقة الثانية عشرة من برنامج (the winner is) بعد منافسة قوية بين آخر 8 مشتركين في هذه المرحلة، بمشاركة النجمة المصرية آمال ماهر إلى جانب أعضاء لجنة تحكيم مؤلفة من 100 مختص في مجالات الموسيقى، لينتقل بذلك إلى مرحلة التصفيات النهائية من البرنامج .

وقدمت آمال ماهر في بداية الحلقة، أغنية "رايح بيا فين" على مسرح البرنامج، لتنطلق بعدها أولى منافسات هذه الحلقة عبر ثلاث جولات، وصولاً إلى رابح واحد سيتأهل مع بقية الفائزين في الحلقات المقبلة إلى التصفيات النهائية للفوز بمبلغ 500 ألف دولار أميركي.

ـ المرحلة الأولى ـ

قدمت المشتركة هاجر ميمون (20 عاماً) من المغرب أغنية "وحياتي عندك"، مشيرة إلى أنها كانت قريبة جداً من والدها الذي توفي منذ 3 سنوات مما ترك أثراً كبيراً في حياتها، حيث تعرضت لوعكة صحية ولم تستطيع إكمال دراستها، وتريد من خلال هذه الجائزة تحقيق أحلامها، حيث نالت 45 صوتاً من أصوات لجنة التحكيم، بعدها قدمت المشتركة سمية وجدي (26 عاماً) من مصر، أغنية "قال جاني بعد يومين" متمنية الفوز بعد فقدان والديها في أسبوع واحد ولتصبح فجأة مسؤولة عن أخويها الصغيرين وتريد الجائزة لتأمين حياة جيدة لهما، حيث نالت 19 صوتاً.

ومن السعودية قدم المشترك سلطان عامر (26 عاماً) أغنية "مقادير"، حيث أكد أنه يشعر بأنه قد أمضى وقتاً كافياً مع أصدقائه وأتى الوقت ليتزوج ويؤسس عائلة حيث نال 69 صوتاً، وقدم المشترك نسيم الأمين (21 عاماً) من سوريا أغنية "إيمتى زمان"، مؤكداً أنه يحب جميع أنواع الفنون ويؤمن بأن الفن هو طريقة للتعبير عن النفس والتعامل مع الغير، متمنياً الفوز ليبدأ حياته المهنية الموسيقية ولتكون شهرته والمردود المادي منها وسيلة لمساعدة بلده الذي يمر بأوضاع صعبة، ولينال 53 صوتاً.

بعدها قدم المشترك طه الزين من المغرب أغنية "يا مال الشام"، قائلاً إنه يريد أن يحصل على الجائزة للدراسة والحصول على شهادة دكتوراه، حيث نال 81 صوتاً من أصوات لجنة التحكيم وأخذ مكان سمية وجدي، فيما بقيت هاجر ميمون في منطقة الخطر لحصولها على أقل أصوات لجنة التحكيم بحسب قوانين اللعبة في البرنامج، ومن سوريا تحدث المشترك أسامة كيوان (43 عاماً) عن عمله في مجال الغناء منذ فترة طويلة، بعد أن مر بظروف صعبة كثيرة ويريد الفوز ليرد الجميل لأولاده وزوجته، قبل أن يقدم أغنية "دخلك والهوا شمالي" وينال عن أدائها 43 صوتاً مغادراً كذلك الحلقة، فيما بقيت هاجر في دائرة الخطر.

وقدمت المشتركة نوال لوفي من المغرب أغنية "الوداع"، متحدثة عن معاناة والدها من المرض قائلة إنه من الصعب جداً رؤية شخص تحبه يعاني أمامك، لهذا السبب تريد افتتاح مركز لمرضى السرطان ممن لا يستطيعون تحمل مصاريف العلاج، حيث نالت 25 صوتاً وغادرت البرنامج لعدم تحقيقها نتيجة أعلى من الموجودين، فيما ظلت هاجر ميمون في منطقة الخطر.

واختتم المشترك جان دريدو من لبنان منافسات الجولة الأولى، قائلاً إنه سافر للدراسة في الخارج مع أخوته لأن والدتهم كانت مريضة بالسرطان ولا تريد لأولادها أن يتعلقوا بها، وقد تأثر شقيقه كثيراً بهذا الموضوع، حيث يعمل في استراليا مع مجموعة على تطوير علاج لسرطان الجلد وهم في المراحل الأخيرة قبل طرحه في الاسواق، ومن خلال الجائزة الكبرى يريد جان أن يدخل هذا الدواء إلى بلده لبنان وأن يفتتح مراكز لعلاج السرطان، مقدماً أغنية "خدك المياس" حيث نال 71 صوتاً وليأخذ مكان المشتركة المغربية، فيما تأهل إلى المرحلة الثانية من المنافسات كل من المشتركين: طه الزين، جان دريدو، سلطان عامر، نسيم الأمين.

ـ المرحلة الثانية ـ

وبعد فاصل قصير، عادت المنافسات والحماسة إلى أجواء مسرح (the winner is) مع الإعلان عن ترأس آمال ماهر لجنة التحكيم، لتبدأ بعدها المنافسات الثنائية بين كل من طه وسلطان مقابل المنافسة بين نسيم وجان وفق قواعد وشروط جديدة.

تتمة .. تأهل المشترك اللبناني جان دريدو عن الحلقة الثانية عشرة من برنامج (the winner is)

Advertisement