نصر الله يدير ظهره لتطلعات الشعب السوري بحجة حماية المقاومة والتصدي للمشروع الأمريكي الاسرائيلي

شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....

في الذكرى الثالثة عشرة للانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان خرج الامين العام لحزب الله حسن نصر الله ليعلن على الملأ أنه يقف في خندق واحد مع بشار الأسد وأنه سيخوض الحرب معه إلى آخر الطريق وأن النصر سيكون حليفه ككل مرة, هذا التأكيد الرسمي والأقوى على مشاركة حزب الله في جبهة القصير وجبهات أخرى في سوريا برره حسن نصر الله بأن سوريا لم تعد ساحة لثورة شعبية ضد نظام سياسي وإنما ساحة لفرض مشروع سياسي تقوده أمريكا والغرب وأدواتهما في المنطقة وأن طرفي الصراع الآن هو المحور الامريكي الغربي العربي الإقليمي الذي يتوسل في الميدان التيارات التكفيرية وفي الطرف الآخر نظام له موقف واضح من القضية الفلسطينية وحركات المقاومة والمشروع الصهيوني ويعلن في الوقت نفسه استعداده الدائم للحوار والحل السياسي والإصلاحات.

استراتيجية حزب الله وانحيازه للنظام السوري لم يجلب له النقد والسخط من معارضيه فحسب بل عبر مؤيدوه في الداخل والخارج عن انزعاجهم وخيبة أملهم من تحويل وجهة بندقية حزب الله من صدر الاحتلال الاسرائيلي الى صدر الربيع السوري. أما على الجبهة اللبنانية فقد جرّت مواقف حزب الله من الثورة السورية قواته إلى تكبد خسائر بشرية فادحة في جبهة القصير وأذكت التوتر الطائفي على مدى أكثر من أسبوع في واحدة من أكثر موجات العنف دموية في مدينة طرابلس وعمقت الخلافات السياسية في بلد يمر بمرحلة سياسية هشة لم يتم فيها الاتفاق بعد على قانون انتخاب جديد أو تمديد عمل البرلمان الحالي بسبب تعذر إجراء الانتخابات النيابية.

ويتساءل "قابل للنقاش" عن مدى صواب أو خطأ خيارات حسن نصر الله حين زج بمقاتليه في الجبهة السورية لحماية ظهر المقاومة وماهي الأسباب الحقيقية لانحياز حزب الله إلى النظام السوري وتداعيات قراره بالوقوف معه في جبهة القتال على سمعته وشعبيته في لبنان وخارجه؟ وماهو مستقبل الوضع في سوريا ولبنان على ضوء تهديد رئيس أركان الجيش السوري الحر بالانتقام من حزب الله ما لم يتم وقف تدخله في سوريا.

يشارك في النقاش قاسم قصير الكاتب والصحفي اللبناني من بيروت، وأوكتافيا نصر الصحفية اللبنانية من أطلنطا الامريكية، ومحمد العبد الله الناشط الحقوقي السوري من واشنطن.

بثت هذه الحلقة من برنامج (قابل للنقاش) مساء الخميس (30 مايو) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الأحد (2 يونيو) الساعة: 12:00 بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، كما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement