الخطاب الإعلامي وعلاقته باللغة العربية الواقع والمنشود على ضوء الاحتفال باليوم العالمي للغة العرب

شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....



في يوم الثامن عشر من ديسمبر من كل عام يتسابق الناطقون باللسان العربي وعددهم يقارب 500 مليون شخص وغيرهم ممن يستخدمها وعددهم يفوق المليار ونصف المليار مسلم لإبراز حبه للغة الضاد التي تمتزج فيها الهوية العربية والإسلامية في أنقى مظاهرها وفي أبهى تجليات الانجذاب إلى سحر بيانها... اللغة العربية أنزل بها الله القرآن الكريم معجزة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وهي اللغة الشعائرية الرئيسية في الكنائس المسيحية العربية وكتب اليهود بها أهم أعمالهم الدينية والفكرية في العصور الوسطى... كثرة المتنافسين في حبها جعلت سباق التعلق بها يتجسد في تعدد المبادرات الصادرة عن الدول العربية وعن القادة الشغوفين برعاية لغتهم الأم والجمعيات المعنية بالحفاظ على مكانة العربية في المجتمعات الناطقة بها... كما يشارك في مهرجان الوفاء للعربية الأفراد المتيمون بمباهج لغة سامية متجذرة في التاريخ الإنساني.

اليوم العالمي للغة العربية جاء بناء على قرار الجمعية العامة في 18-12-1973 عبرت فيه عن إدراكها ما للغة العربية من دور مهم في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته… فقررت إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العالم المقررة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسية. في هذا العام تشدد اليونسكو بوجه خاص على دور وسائل الإعلام في إشعاع اللغة العربية وتعزيزها، فوسائل الإعلام فاعل محوري في التعبير عن الرأي العام ضمن هذا السياق أراد برنامج قابل للنقاش أن يوفي اللغة العربية حقها من التبجيل من خلال طرحه موضوع الخطاب الإعلامي وعلاقته باللغة العربية الواقع والمنشود.

Advertisement