غزة تتحدى العدوان الإسرائيلي والضميرَ الدولي...

شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....



تسعة وعشرون يوماً من العدوان الإسرائيلي على غزة أسفرت عن مجازر وفظاعات صادمة حصيلتها بالأرقام 1875شهيدا فلسطينيا على الأقل من بينهم 430 طفلاً و243 امرأة و79 مسناً وقرابة 10 ألاف جريح وتشريد 500 ألف فلسطيني فيما يسود شعور في إسرائيل بأن نتيجة عملية "الجرف الصامد" كانت الفشل الذريع في منع صواريخ المقاومة من السقوط على أكثر من 10 مدن فلسطينية محتلة بل إن بعضها وصل لأول مرة إلى أريحا التي تبعد أكثر من 150 كلم عن غزة فيما تكبد جيشها الذي لا يقهر خسائر فادحة تمثلت في مقتل 64 جندياً وضابطاً وسقوط جندي في الأسر وهي أثقل حصيلة من القتلى والجرحى في صفوفه منذ حرب تموز 2006 على لبنان، كما تواجه إسرائيل الآن انتقاداً شعبياً وسياسياً كبيراً في مختلف دول العالم.

توقفت الحرب الآن بعد دخول هدنة مدتها ثلاثة أيام حيز التنفيذ تزامنت مع سحب الجيش الإسرائيلي كل قواته من القطاع ولم يبق سوى فسح المجال لمفاوضات فلسطينية إسرائيلية في القاهرة تمهد الطريق إلى إطلاق نار دائم وتطالب الفصائل الفلسطينية برفع الحصار عن غزة المفروض منذ عام 2006 بفتح المعابر و تأمين حقوق الصيد البحري بعمق 12 ميلاً بحرياً وإطلاق سراح الأسرى الذين أعيد اعتقالهم، إضافة إلى أعضاء في المجلس التشريعي.

في قابل للنقاش نطرح أبعاد العدوان الإسرائيلي على غزة والنتائج المحتملة لمفاوضات الهدنة الدائمة وهل تصطدم مطالب المقاومة في رفع الحصار عن غزة بتعنت رئيس الحكومة نتانياهو الذي اشترط نزع سلاح المقاومة.

Advertisement