كوباني تواجه بمفردها وحشية داعش وصراع الأجندات الإقليمية

شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....



تعيش مدينة كوباني المعروفة أيضا باسم عين العرب أجواء حرب بين وحدات حماية الشعب الكردي ومسلحي داعش الذين حاصروا المدينة لأسابيع، معارك خلفت أكثر من 400 قتيل من الجانبين.

وفي الوقت الذي دعا فيه رجب طيب اردوغان الرئيس التركي لعملية عسكرية برية ضد التنظيم الإرهابي يؤكد المقاتلون الأكراد أنه لا نية حقيقية لتركيا في محاربة داعش واتهموها بتقديم الدعم للتنظيم.

في الأثناء دعا الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا المجتمع الدولي الثلاثاء إلى التحرك فوراً للدفاع عن مدينة كوباني والتي فر منها أكثر من 300 ألف شخص وعبر أكثر من 180 ألفاً منهم الحدود نحو تركيا.

في قابل للنقاش هذا الأسبوع نتوقف عوامل وتداعيات استمرار المعارك في كوباني، وأهميتها الاستراتيجية رغم صغر مساحتها، كما نتوقف عند أبرز الأجندات الإقليمية التي تؤثر على الصراع الدائر شمال سوريا، مع قراءة لمختلف السيناريوهات ورؤى الحل لإيقاف تقدم داعش ومستقبل الكرد شمال سوريا.

يشارك في النقاش، من دبي رياض قهوجي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري "إنيغما"، ومن اسطنبول الدكتور سمير صالحة أستاذ العلاقات الدولية بجامعة اسطنبول، ومن أوسلو مسعود عكو الناشط الكردي ورئيس لجنة الحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين.

Advertisement