المشهد اليمني بتطوراته الأمنية والسياسية بعد الحكومة الجديدة

شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....



رغم تمكن الحكومة اليمنية الجديدة برئاسة خالد محفوظ بحاح من أداء اليمين الدستورية، فإن الأوضاع السياسية والأمنية مرشحة لمزيد من التأزم والتدهور.

في الأثناء خرجت مظاهرات حاشدة في تعز تطالب باستعادة الدولة من الحوثيين وتؤيد العقوبات الدولية التى فرضت على الرئيس اليمني السابق على عبدالله صالح واثنين من قيادة الحوثي، كما أعلنت قبائل محافظة مأرب أنها لن تسمح للمتمردين الحوثيين بالدخول إلى المحافظة.

صالح الذي تمكن من العودة إلى صدارة المشهد اليمني، عبر تحالفه مع الحوثيين رد على العقوبات بإقالة الرئيس عبد ربه هادي من مناصبه القيادية في حزب المؤتمر الشعبي الذي يعيش منعطفاً خطيراً في تاريخه بسبب الصراعات الداخلية والانقسامات بين أبرز أقطابه.

حلقة "قابل للنقاش" هذا الأسبوع ستحاول تفكيك المشهد اليمني بتطوراته الأمنية والسياسية وأسباب تدهوره.. كما ستتوقف عند الأزمة التي تعصف بحزب المؤتمر الشعبي بعد إقالة علي عبد الله صالح لعبد ربه منصور هادي من مناصبه وانقسام الحزب بين قيادتيه والمواجهة المباشرة بينهما، كما سيكون هناك قراءة لفرص نجاح حكومة السلم والشراكة برئاسة البحاح في ظل تمدد الحوثيين وتخوف الجنوبين ومؤشرات اقتصادية واجتماعية متدهورة.

يشارك في التحليل من دبي، الدكتور عمر عبد العزيز الكاتب والصحفي اليمني ، ومن صنعاء علي البكالي الكاتب والمحلل السياسي، والكاتب والباحث طاهر شمسان.

Advertisement