الوهم الفكري للجماعات الدينية السياسية والجهادية عوامل انتشاره وأساليب مكافحته

شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....



يواجه العالم اليوم ظاهرة انتشار الجماعات المتطرفة وتغلغلها كالورم الخبيث في الجسد العربي، وبينما تحتشد القوى الأمنية والعسكرية لمواجهة هذا الإرهاب، عكف الدكتور جمال سند السويدي الباحث والمفكر السياسي الإماراتي على الغوص في خبايا "الوهم الفكري" الذي تسوق له الجماعات الدينية، السياسية منها أو الجهادية المتطرفة، وكيف تمكنت من الوصول إلى ذهن المواطن العربي، خداعه وجعله أداة في يدها للوصول لمصالحها من خلال كتاب "السراب".

تتركز الأطروحة الأساسية للكتاب حول «فكرة السراب السياسي الذي يترتب على الوهم الذي تسوّقه الجماعات الدينية السياسية للعديد من شعوب العالمين العربي والإسلامي».

ويرى الدكتور جمال السويدي، أن هذه الجماعات تستغل الدين الحنيف لمصالح سياسية أو شخصية، وتصر على خلط الأوراق وتحميل الآخر مسؤولية التخلف والتراجع الثقافي والحضاري للعرب والمسلمين، وتحتكر تفسير الدين.

كما يرى أن "التطرف مقدمة للقتل ومرحلة سابقة له، وأن تجاهل هذا الفكر في مراحله الأولى ستكون نهايته الحتمية شيوع مثل هذا المستوى المذهل من العنف والإرهاب وسفك الدماء على يد منتسبي الجماعات الدينية السياسية في مناطق شتى من العالمين العربي والإسلامي".

قابل للنقاش هذا الأسبوع سيتوقف عند الوهم الفكري للجماعات الدينية السياسية والجهادية عوامل انتشاره وأساليب مكافحته في قراءة لأبرز ما جاء في كتاب "السراب" مع الدكتور علي بن تميم رئيس تحرير موقع 24 الإخباري، والدكتور عبد الحميد الأنصاري الكاتب القطري وأستاذ السياسة الشرعية في كلية القانون بجامعة قطر، والدكتور علية العلاني أستاذ محاضر بجامعة تونس والمختص في الجماعات الجهادية التكفيرية.

Advertisement