الكاتبة الجزائرية فضيلة الفاروق ضيفة برنامج "نلتقي مع بروين" ولقاء أدبي شيِّق يوم الاحد 06/04/2008

في الحلقة الخامسة من برنامج "نلتقي مع بروين حبيب" تستقبل الدكتورة بروين حبيب كاتبة كانت نشأتها الأدبية في قسنطينة الجزائر، مدينة العلم، قرأت عبد الحميد بن باديس وكاتب ياسين ومالك حداد، مشت على "رصيف الزهور الذي لا يجيب"، مقتفية أثر "نجمة" لمعت في أفق حياتها، ليكون لها "مزاج مراهقة"، و"تاء الخجل"، ولتنحت من لحظة الاختلاس كلاماً في الحب، وكلاماً في الأنوثة المقموعة، وصولاً إلى "اكتشاف الشهوة" روايتها الأخيرة المثيرة للجدل، انها الكاتبة الجزائرية فضيلة الفاروق.
كيف تولد الكاتبة ؟
وكيف تولد الكتابة؟

بين عالم ولدنا فيه وعالم شددنا الرحال إليه .... تغوص د.بروين مع ضيفتها في عالم الأدب والرواية لتتحدَّث فضيلة الفاروق عن مختلف رواياتها وما هو الجديد الذي تقدمه، بالإضافة الى الحديث عن النقد بشكل عام، ولماذا معظم النقاد هم من الرجال ؟
هل لأن المرأة بعيدة عن التفكير النقدي والتحليلي؟
كما تتحدث الكاتبة عن علاقتها بالناقد سامي سويدان، والى أي درجة هي متأثرة بأحلام مستغاني؟
وماذا يعني لها باولو كويلو؟

فضيلة الفاروق تلتقي والمشاهدين هذا الأسبوع مع بروين حبيب على قناة دبي لتتحدث بكل جرأة وتجيب على مختلف الأسئلة التي تطرحها بروين لتكشف مدى عمق علاقتها بمدينتها القسنطينة. وما سبب انتقالها للعيش في لبنان؟
وهل هذا الانتقال كان السبب في منحها الجرأة للتطرق الى أنواع ومواضيع معينة في كتاباتها؟

يعاد بث الحلقة يوم الخميس الساعة 17:30 بتوقيت الإمارات

Advertisement


H