لقاء شيّق مع الشاعرة السعودية الدكتورة أشجان الهندي في برنامج نلتقي مع بروين


في هذه الحلقة من برنامج نلتقي مع بروين حبيب تستضيف الدكتورة بروين حبيب الشاعرة والأكاديمية السعودية الدكتورة أشجان الهندي التي لمع اسمها في السنوات الأخيرة، وعرفتها منابر الشعر في سوريا ومصر والسعودية وغيرها، وكذلك بعض العواصم الأوروبية.. كما عرفتها مقاعد الدراسات العليا، طالبة ومعلمة.. في بريطانيا والسعودية.
كونها من مواليد جدّة ما الأثر الذي تركته هذه المدينة في نفس الشاعرة؟
وهل أثّرت دراسة الدكتوراة على اسلوبها الشعري؟
وما هي الإضافة التي شكلتها حياتها الأكاديمية على تجربتها الشعرية؟
وهل أفرز توظيف التراث في الشعر تميّزا عن باقي الشاعرات العربيات؟
ما هو جديد الشاعرة أشجان الأدبي؟
وهل ما زالت مؤمنة بشعر التفعيلة الذي طغى على ديوان شعرها الأول «للحلم رائحة المطر» ؟
وكيف تنظر للهيمنة الحالية لقصيدة النثر على الحياة الشعرية العربية؟
وما الأثر الذي سيتركه رحيل الشاعر الملهم محمود درويش على مستقبل قصيدة التفعيلة؟
ولماذا تركت الشاعرة دراسة الشعر عامة لدراسة الشعر النسوي بصورة خاصة؟
وهل هناك خصائص محددة لقاموس الشعر النسوي؟
وهل أثّرت المشاركة بالمهرجانات الشعرية العربية والدولية بالتطور الشعري للشاعرة؟
وكيف يمكن تقييم المشاركة بمهرجان دمشق الشعري النسوي مؤخرا؟
ومَنْ مِنَ الشاعرات العربيات تعتبرن الأقرب للضيفة؟
وهل مستوى الترجمة لبعض قصائد الشاعرة أشجان إلى الفرنسية والألمانية والإنجليزية وصل إلى حد الرضى؟
وما هي الرسالة التي تريد الشاعرة تحقيقها من خلال كتاباتها؟
كيف كانت بدايات الضيفة الشعرية؟
وهل تتابع الشاعرة أعمال شعراء السعودية؟
وما هو رأي الدكتورة أشجان بتجربة كل من غسان خنيزي، ومحمد الدميني، ومحمد عبيد الحربي الشعرية؟
ومتى بدأ تأثير التجربة الشعرية العربية الحديثة على الشعراء والشاعرات في السعودية؟
إذا كانت غادة السمان فرنسواز ساغان العرب.. من هو جان بول سارتر العربي.. في نظر الشاعرة؟
هل تقرأ الدكتورة أشجان الرواية؟
وهل تعتبرها مزاحمة للشعر؟
ما رأي الضيفة بالروائيات والروائيين السعوديين الجدد؟
أي من الشعراء نزار قباني، محمود درويش، أدونيس، بدر شاكر السيّاب، خليل حاوي أقرب لذوق الشاعرة؟ ومن منهم ما يزال شاعراً في نظر الناس؟
وما هي حقيقة الأخبار التي وردت عبر الإنترنت عن صدور ديوان صوتي للشاعرة؟
"قطَّعتُ غابات الحصار، وما انتهى حُلُمي القديم.." ماذا تقصد الشاعرة بالحصار؟
وكيف كانت طفولة الشاعرة أشجان الهندي؟
وهل لدى الشاعرة ميل لكتابة الرواية أو رواية السيرة الذاتية؟

ديوان الدكتورة أشجان الهندي الشعري الأول صدر سنة 1998 «للحلم رائحة المطر» ومع الديوان الثاني سنة 2007 سيفاجؤنا هذه المرة «مطرٌ بنكهة الليمون»، أما ديوانها الشعري الثالث فهو قيد الطبع.
صدرت لها دراسة نقدية بعنوان «توظيف التراث في الشعر السعودي المعاصر». ودراسة أخرى تحت عنوان "توظيف التراث في شعر المرأة المعاصر بالجزيرة العربية والخليج»..
شاركت ضيفة الحلقة في العديد من المهرجانات الشعرية العربية والدولية. وترجمت بعض قصائدها إلى الفرنسية والألمانية والإنجليزية وآخر مشاركاتها العربية في ملتقى «48 ساعة شعر» الذي ضم شاعرات عربيات في دمشق، في أمسيتين تركتا أثراً طيباً لدى متذوّقي الشعر الحديث.
حصلت أشجان الهندي على درجة الدكتوراه من كلية الدراسات الشرقية والأفريقية «SOAS» جامعة لندن عام 2005م،. وتعمل حاليّاً كأستاذ مساعد في قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الملك عبد العزيز بجدة.


يعرض البرنامج يوم السبت 01 -11-2008 الساعة 22:30 بتوقيت الإمارات
ويعاد البرنامج يوم الجمعة 07-11-2008 الساعة 18:00 بتوقيت الإمارات

Advertisement


H