عازف العود العراقي سعد الجواد.. أستاذ المواهب وحارس الشجن في حلقة جديدة من نلتقي مع بروين


في هذه الحلقة المميّزة من برنامج نلتقي مع بروين حبيب تستضيف الإعلامية الدكتورة بروين حبيب، عازف العود العراقي سعد جواد، الذي يعد أول عازف عود عربي يعزف منفرداً في دار الأوبرا بمدينة ليل الفرنسية ومسرح المدينة بباريس.

وقد قام بتدريس آلة العود في معهد الدراسات الموسيقية العراقي وهو طالب في السنة الثالثة وذلك بتكليف من مدير المعهد في العام 1993، كما مثل العراق في العديد من مهرجانات العربية والعالمية آخرها مؤتمر الموسيقى العربية المنعقد في الجزائر 2001، كما حصل على العديد من الجوائز في بلاده، من بينها جائزة فارس العود والتي تمنح لأفضل عازف في البلاد.

وهو إلى ذلك عضو في نقابة الفنانين العراقيين منذ عام 1999م، وعضو في فرقة بابل لموسيقى التراث التابعة لوزارة الثقافة العراقية منذ عام 1999م، وقائد لهذه الفرقة في مهرجان بابل الدولي عام 2000م، كذلك هو عضو في فرقة البيارق عام 1992م والتي أسسها الفنان الكبير منير بشير، ومؤسس فرقة ميلودك عام 1994، بعد أن تتلمذ على يد استاذه الأول بشير حتى برع فصار هو نفسه استاذأ لرفاقه بتكليف منه، كما أسس في البحرين بيت العود وألف المقطوعات الموسيقية والموسيقى المسرحية والتصويرية.

ويتناول الحوار العديد من المحاور والأسئلة التي تبدأ حول الفرق بين سمان شكر وكل من منير وجميل بشير في مجال العزف والتأليف، كذلك الفرق بين موسيقى الأغنية والمقطوعة الموسيقية من حيث القيمة الفنية، والفرق بين المدرسة العراقية في العود والمدارس الشامية والمصرية والتركية والإيرانية، ومن هم عازفو العود العراقيون الأبرز في نظره، ورأيه بتجربة الموسيقار التونسي أنور إبراهيم.

كما يتطرق الحوار الذي سجل في الاستديو الجديد للبرنامج في مؤسسة دبي للإعلام، إلى أسباب تهربه من الصحافة والإعلام، والأب الحقيقي للمدرسة العراقية في العود، ومن هم عازفو العود العرب ممن يعتبر تجاربهم مهمة في هذا المجال، وما هو موقع العود في التخت الموسيقي الشرقي، بالإضافة إلى الحديث عن العديد من الجوانب الإنسانية والإبداعية في مسيرته الإبداعية وآخر مشاريعه في التأليف الموسيقي.



يعرض البرنامج يوم السبت 23-10-2010 الساعة 22:30 بتوقيت الإمارات
يعاد البرنامج يوم الجمعة الساعة 17:30 بتوقيت الإمارات

Advertisement


H