سامي القمزي يوضح آثار الأزمة الإقتصادية العالمية وإجراءات حكومة دبي لمواجهتها


تتناول الحلقة الثانية من "ظل الكلام" تداعيات الأزمة الإقتصادية العالمية وأثرها على اقتصاد الدولة ، ويُجري الإعلامي ماجد محسن مقدّم البرنامج مقابلة مع السيد سامي القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي يتحدّث فيها عن الإجراءات التي تتخذها حكومة دبي لمواجهتها .
ويؤكد سامي القمزي أننا "نسير بالاتجاه الصحيح وقد بدأنا نرى مؤشرات ايجابية تظهر على الاقتصاد خاصة مع بداية الربع الثاني من هذا العام، متوقعاً الخروج من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية بداية العام المقبل. "
ويضيف القمزي أن أبرز هذه المؤشرات الايجابية انخفاض معدلات التضخم حوالي50% في يناير الماضي.
لكنه في المقابل يستعبد حدوث انخفاض سريع في أسعار السلع الاستهلاكية، مخالفاً بذلك بعض التوقعات، ويؤكد ان الأسعار في مستواها الطبيعي إذا ما قورنت بشبيهاتها في العديد من العواصم العالمية. ويشير إلى أن قوة اندفاع الحكومة لتطوير مستوى الحياة والأعمال في دبي لا يزال بنفس المستوى ولم يتراجع.
ويتحدّث مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي عن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة تداعيات الأزمة المالية على القطاعين العام والخاص، قائلاً "ان الحكومة لم تتخذ أي إجراءات لتخفيض الوظائف الحكومية، وهذا أمر قد تم حسمه رسمياً ، إضافة إلى إحداث تعديلات على بعض التشريعات والقوانين للتخفيف من تكاليف الإنتاج على المستثمرين.
ويكشف القمزي أن الحكومة بصدد اتخاذ مجموعة من الحوافز المباشرة وغير المباشرة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وذلك للحد من تأثيرات الأزمة المالية وتداعياتها.
وينتقد القمزي دور بعض وسائل الإعلام والتي ساهمت في تضخيم تداعيات الأزمة المالية على دبي، بشكل غير موضوعي.

ويستعرض البرنامج آراء سكان دبي حول أسعار السلع الاستهلاكية والإيجارات ومدى تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية في تغيير الأنماط الاستهلاكية لدى السكان.

شاهد حلقات البرنامج

يعرض البرنامج يوم الخميس 16-04-2009 الساعة 22:30 بتوقيت الإمارات
يعاد يوم الجمعة 17-04-2009 الساعة 14:00 بتوقيت الإمارات

Advertisement


H