13 ديسمبر, 2015  

أثبتت العديد من الدراسات التي أجراها فريق من الأطباء الفرنسيين المتخصصين في العلاج بالموسيقى على رأسهم ستيفان جيتن مؤسس مركز موزيك كار،أن الموسيقى تساعد الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في لغه الكلام وعقدة اللسان والتعثر في استخدام لغه الكتابة،كما أنها تعطى نتائج إيجابية في علاج التأتأة والجلجلة في الكلام.

ويعتمد العلاج على الأغاني والإيقاع والتناغم الموسيقي،وذلك وفقا للإضطرابات التي يعانى منها الشخص،فبالنسبة للأطفال الذين يعانون من عسر في النطق والقراءة والفهم ، يتم تدريبهم على العزف على إحدى الآلات الموسيقية،مما يحسن سرعة القراءة، أما بالنسبة للذين لديهم تلعثم في الكلام فالأفضل ترديد الكلمة أو الجملة عن طريق الغناء الذي يساعد على إصلاح الكلمة المنطوقة.

Advertisement