21 مايو, 2018  

اختلف الأطباء حوّل صحة ممارسة الرياضة أثناء فترة الصيام، فمنهم من قال أن ممارسة الرياضة على معدة فارغة هو أمر صحي ويوصى به للمحافظة على الصحة العامة وللحفاظ على الوزن، أما البعض آخر رفض هذه الفكرة تماماً وأطلق عليها لقب "القنبلة الموقوتة" لأن العديد من الأشخاص يستمرون في ممارسة الرياضة قبل الإفطار بساعات كثيرة ولم يتعرضوا بعد لأي وعكة صحية تثبت لهم أن هذه العادة خاطئة، فشبهها أحد الأطباء بالقنبلة الموقوتة التي قد تنفجر في أي وقت وفجأة من دون سابق إنذار، مبررين رأيهم بأن معظم التفاعلات الطبيعية في الجسم البشري لا تكتمل إلا بعد أن يصل الجسم إلى كفايته من الحد الأدنى من السوائل، وهي نقطة نبهت إليها الدراسات الإكلينيكية، فعند حرمان الأنسجة من السوائل لمدة لا تقل عن ١٦ ساعة، ومن ثم ممارسة الرياضة عصراً، يضاف إلى ذلك حرارة الجو، فإنها تتأثر سلباً بذلك، لافتين إلى أن المفهوم الطبي المتعلق بتزويد الجسم بالسوائل يشير إلى ضرورة تزويده بها كل ساعتين على أقل تقدير، هذا بالاعتماد على ما أفضت إليه الدراسات المحكمة ليتمكن بعدها من ممارسة تفاعلاته الأيضية بشكل طبيعي.

أكدت العديد من الدراسات أن ممارسة الرياضة الخفيفة المقصود بها رياضة "المشي" لمدة نصف ساعة قبل موعد الإفطار بساعة واحدة أو أقل هي أمر صحي ومفيد لجسم الإنسان فهو يساعد الجسم على حرق الدهون المتراكمة، لكن ممارسة الرياضة يكون متبع بإرشادات صحية معينة يجب على الصائم إتباعها، نقدم لكم مجموعة منها:

1. شرب الماء: الإكثار من شرب الماء على وجبة السحور، وخاصة منعاً لحصول حالة من الجفاف.

2. تجنب الإرهاق: الابتعاد عن ممارسة التمارين الشاقة.

3. التوقف بالوقت المناسب: ينصح بالتوقف عن الرياضة عند الشعور بآلام في الصدر، تسارع في ضربات القلب، آلام شديدة في العضلات أو صداع.

4. تناول وجبات متوازنة على وجبة الإفطار والسحور: بحيث تحتوي كل وجبة على العناصر التالية:

· الكربوهيدرات: الخبز، الأرز، المعكرونة أو البطاطا.

· البروتينات: منتجات الحليب والألبان، الدجاج أو السمك.

· الدهون: زيت الزيتون، الطحينة أو الحمص.

· الخضروات المختلفة.

Advertisement


H