07 يونيو, 2018  

غذاء ملكات النحل مادة هلامية لونها يميل إلى البياض ولزجة وتفرز من الغدد البلعومية لعاملات النحل. وعندما يمتزج عسل النحل مع حبوب اللقاح ويتم تكريرها داخل جسم النحلة ينتج عن ذلك الهلام الملكي، وتحتوي هذه المادة على جميع أنواع فيتامين ب المركب ومنها حمض البانتوثنيك Pantothenic acid وفيتامين ب 5، وفيتامين ب 6 ويعتبر الغذاء الملكي المصدر الطبيعي الوحيد للأسيتيل كولين النقي، كما يحتوي الهلام الملكي على معادن وإنزيمات وهرمونات وثمانية عشر حمضاً أمينيناً ومكونات مضادة للبكتريا ومضادة للحيوية وقليل من فيتامين ج.

كشفت دراسة علمية حديثة عن قدرة غذاء ملكات النحل على علاج أحد أشهر أمراض المناعة الذاتية التي تنتج عن زيادة إفرازات الغدة الدرقية وهو داء "غريفز"، حيث أظهرت الدراسة قدرة غذاء ملكات النحل على التقليل من فرط هرمونات الغدة الدرقية .

وبشكل عام، يقدم غذاء ملكات النحل مجموعة متعددة من الفوائد الصحية لجسم الإنسان فهو يحتوي على البروتين بنسبة جيدة تساعد في إعادة بناء الخلايا كما أنه يستخدم كعلاج للحساسية، وللحفاظ على العظام، ويقاوم علامات التقدم في السن، ويحسن من عمل الجهاز المناعي للجسم، كما أنه مفيد للبشرة، ويستخدم كمحسن لعملية الهضم، ويفيد في علاج بعض حالات مرض السكري.

فوائد أخرى لغذاء ملكات النحل:

العيون: أظهرت دراسات حديثة قدرة غذاء ملكات النحل على الحفاظ على السائل الدمعي داخل العين مقارنة بالعسل فيعزز ذلك من دوره دورة كمانع لحدوث جفاف العين.

سن انقطاع الدورة: أظهرت نتائج الدراسات الحديثة أن تناول غذاء ملكات النحل بمقدار 1000 ملغرام بشكل يومي لمدة شهرين له دور فعال في التقليل من أعراض سن اليأس.

مرض السكري: في دراسات أجريت على 50 مريض من مرضى السكري من الدرجة الثانية ظهرت قدرة غذاء ملكات النحل على التقليل من نسبة سكر الدم وذلك بعد إعطاء المرضى غذاء ملكات النحل كمكمل غذائي بجرعة 1000 ملغرام يوميا لمدة 8 أسابيع.

خصوبة الرجال: في تجارب أجريت على الفئران أظهرت قدرة غذاء ملكات النحل في الحفاظ على جودة الحيوانات المنوية كما أظهرت الدراسات قدرة غذاء ملكات النحل على التغلب على مشاكل الخصوبة عند مرضى السكري.

الجهاز المناعي: أظهر استخدام غذاء ملكات النحل القدرة على التحسين من وظائف الجهاز المناعي ومقاومة أعراض عديد أنواع الحساسية.

الجهاز الهضمي: غذاء ملكات النحل يحتوي على أحد أنواع البكتريا المفيدة لصحة الجهاز الهضمي . البشرة: يساعد غذاء ملكات النحل على حماية البشرة من آثار التقدم في السن عن طريق تحفيزه لإنتاج الكولاجين.

محاذير استخدام غذاء ملكات النحل

يعتبر غذاء ملكات النحل مادة طبيعية مغذية وفعالة وسريعة الهضم ولها تأثير على النمو والتكاثر. ولكن يوجد فيها أضرار معروفة طبيا على جسم الإنسان، وهذه الأضرار قد تسبب مضاعفات مزعجة وخطيرة، لذلك لا ينصح بتناوله بغير استشارة طبية

أضرار غذاء ملكات النحل

بالرغم من الفوائد التي نحصل عليها من تناول غذاء ملكات النحل، إلّا أنّ له بعض الآثار الجانبية المضرّة، وهي:

- الشعور بحالة من الدوار، والإغماء، والذي قد يستمرّ لفترة طويلة أو لفترة قصيرة

- اضطراب في الجهاز التنفسيّ، الأمر الذي سيؤدّي إلى الكحّة والسعال، والذي من الممكن أن يسبّب ألماً في منطقة الصدر

- آلام في المعدة

- يفاقم أعراض الربو، ويهيّج الشعب التنفسيّة، لذلك ينصح مرضى الربو بالابتعاد عن تناول غذاء ملكات النحل.

- الإصابة بالأمراض الجلدية، وخاصّة مرض الأكزيما، وظهور تهيّجات على الجلد والتي من شأنها أن تسبّب الحكّة المستمرّة والمزعجة

- ظهور الطفح الجلدي على مناطق متعددة من الجلد، وهذا من أكثر الأعراض الجانبية شيوعاً لغذاء ملكات النحل

- الشعور بالغثيان والرغبة بالتقيؤ، حيث تزيد فرصة حدوث هذا العارض عند الأشخاص اللذين يعانون من الحمى، والنساء الحوامل في الأشهر الثلاثة الأولى

- آلام في الصدر، مع عدم القدرة على التنفس بسهولة، لذلك يجب الحرص على التوقّف عن استخدام غذاء ملكات النحل، عند الشعور بهذا العارض.

- احمرار في العينين، مع حكّة، ونزول الدموع منها، وفي حالات أخرى قد يتطور الوضع ليصبح هناك انتفاخ في العينين مع ألم، وضبابية في الرؤية.

Advertisement


H