12 أغسطس, 2018  

على الرغم من انتشار "الأنيميا" أو ما يعرف بـ نقص الحديد في الدم، إلا أن الكثير من الناس قد لا يعرفون انهم مصابون به، وقد يشعرون بأعراض المرض لسنوات دون اللجوء للعلاج. فما هي علامات وأعراض نقص الحديد؟

يتسبب نقص الحديد في انخفاض مستويات الهيموجلوبين في الدم، وهو البروتين الذي يقوم بنقل الأكسجين إلى الأنسجة داخل الجسم. وتعد أنيميا نقص الحديد من أكثر أنواع الأنيميا المنتشرة بين الناس وخاصة بين النساء حيث تعاني 20 بالمائة من النساء في سن الإنجاب من هذا النوع من الأنيميا بسبب الحمل والولادة والدورة الشهرية الكثيفة.

تحدث أنيميا الحديد عادة بسبب عدم تناول كميات وافرة من الأغذية الغنية بعنصر الحديد، وبسبب حالات نزيف الدم لأي سبب كان. والجسم في حاجة إلى عنصر الحديد لأنه مكون أساسي في صبغ الهيموجلوبين الذي تحمله كريات الدم الحمراء، عندما يقل إنتاج الهيموجلوبين لا يحصل الجسم على حاجته من الأكسجين ما يؤثر على وظائفه.

أعراض أنيميا نقص الحديد:

الشعور بالتعب المستمر والضعف وشحوب البشرة والدوخة. الميل لأكل بعض الأشياء الغريبة التي لا تعد غذاءً مثل الثلج والطين أو الرمل. الإحساس بعدم قدرة الأرجل على حمل الجسم. برودة الأيدي والأقدام. عدم انتظام ضربات القلب أو زيادة في سرعة ضربات القلب. الشعور بالصداع. ورم أو وجع في اللسان.

أسباب أنيميا نقص الحديد: عدم تناول كميات كافية من عنصر الحديد في النظام الغذائي. يتوفر الحديد في العديد من الأغذية مثل البيض واللحوم وبعض النباتات الورقية الخضراء.

الحمل والولادة والدورة الشهرية الكثيفة أيضاً من الأسباب الهامة لنقص الحديد، حيث تحتاج المرأة في هذه الحالة إلى تناول نسبة أكبر من الحديد لتعويض ما يفقده الجسم من دماء أو ما يستخدمه الجنين لنموه في حالة الحمل.

النزيف الداخلي أيضاً أحد الأسباب الهامة لفقد الحديد، كما هو الحال لدى مرضى القرحة المعدية أو في حالة وجود أورام حميدة في الأمعاء أو وجود سرطان في القولون. كذلك التناول المستمر لبعض أنواع الأدوية مثل الأسبرين قد يتسبب في حدوث نزف في المعدة.

عدم قدرة الجسم على امتصاص الحديد بصورة طبيعية وذلك بسبب بعض الأمراض مثل مرض سيليك الذي يسبب اضطرابات هضمية أو نتيجة لعمل جراحة في الأمعاء.

ما هي عوامل الخطورة؟ أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بأنيميا نقص الحديد هن النساء في عمر الإنجاب والسيدات الحوامل بصفة خاصة وكذلك الأشخاص الذين اعتادوا التبرع بالدم أو الذين يتناولون أغذية فقيرة في نسبة الحديد. الأطفال الرضع أيضاً عرضة للإصابة بالمرض بسبب عدم وجود الحديد في لبن الأم كذلك الأشخاص النباتيون الذين لا يتناولون خضراوات غنية بالحديد يكونوا عرضة للإصابة بأنيميا نقص الحديد.

تشخيص نقص الحديد يتم تشخيص نقص الحديد عبر عمل تحليل صورة دم كاملة، تتضمن عد لكرات الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء وتحليل للهيموجلوبين والصفائح الدموية وتقدير لنسبة خلايا الدم إلى نسبة البلازما أو ما يعرف بالهيماتوكريت.

يجب ألا يقل الهيموجلوبين في النساء عن 12 جرام في كل 100 مللي من الدم وكذلك لا يقل عن 13.5 جرام في كل 100 مللي من الدم بالنسبة للرجال.

في بعض الحالات يطلب الطبيب مجموعة أخرى من الفحوصات مثل نسبة الحديد في الدم والفيريتين المسؤول عن تخزين وإطلاق الحديد وغيرها من الفحوصات. في حالة اعتقاد الطبيب أن الأنيميا ناتجة عن نزيف داخلي سيطلب فحوصات أخرى مثل فحص الدم في البراز أو يقوم بعمل منظار داخلي لفحص الجهاز الهضمي بشكل واضح.

بالنسبة للدورة الكثيفة يقوم الطبيب بعمل فحص للرحم للتأكد من عدم وجود أورام ليفية قد تكون السبب وراء زيادة النزف.

كم يحتاج جسم المرأة من الحديد؟ يفيد خبراء التغذية بأن الكميات التي يحتاجها جسم المرأة خلال العمر من 19 إلى 50 عام بحوالي 18 ملغ خلال اليوم. كما تزداد هذه الكمية خلال فترة الحمل إلى 27 ملغ خلال اليوم. قد تحتاج الفتيات في العمر من 14-18 إلى حوالي 15 ملغ خلال اليوم. لكن، قبل البدء بتناول أي مكملات غذائية، ينصح أولاً باستشارة الطبيب المختص، فقد تتداخل المكملات الغذائية من الحديد مع تأثير بعض الأدوية.

علاج أنيميا نقص الحديد يصف الطبيب أقراص الحديد لعلاج المرض كما يوصي بنظام غذائي غني بالحديد يحتوي على اللحوم الحمراء والفواكه المجففة والخضراوات الداكنة والمكسرات. كما يصف الطبيب فيتامين سي الذي يساعد الجسم على امتصاص الحديد بشكل جيد، كذلك على الطبيب معالجة أسباب النزف الداخلي في حالة كان هو السبب وراء حدوث الأنيميا.

الأغذية الغنية بالحديد: - البروتين الحيواني: اللحوم الحمراء غير الدهنية، كبد

Advertisement


H