يعد الحج من الإختبارات القوية لصحة البدن ففيه الكثير من المشي ومن الظروف القاسية والطقس الحار وبعض المشاق والصعوبات خصوصاً للحاج المصاب بالسكري. من أجل ان تتخطى هذه التحديات والمصاعب بسهولة وتستطيع ان تؤدي المناسك على أكمل وجه اليك بعض النصائح التي سوف تساعدك على التمتع بحالة صحية جيدة.

يجب على الحاج المصاب بداء السكري الإبلاغ عن مرضه أولاً ثم عن مكانه تواجده بشكل دائم بالإضافة الى الإبلاغ عن مكان إقامة طبيبه. وارتداء سوار خاص حول المعصم أو حمل بطاقة تعريفية تفيد بأنه يعاني من داء السكري وما هو العلاج ليتسنى لهم تقديم المساعدة في حال دعت الحاجة.

اتباع نظام غذائي خاص تبعاً لإرشادات الطبيب وأخصائي التغذية اللذان يتابعان حالته وتخزين الانسولين في مكان بارد أثناء تنقله كحافظة الثلج الخاصة مثلاً وسؤال الطبيب المختص إن كان من الممكن حمل معه حقنة الجلوكاجون لاستعمالها في حال عدم القدرة على تناول الطعام أو في حال فقدان الوعي.

التأكد من ارتداء جوارب مريحة وقطنية أولاً لحماية القدمين وثانياً لتجنب أي تقرحات ولا يجب أبداً المشي حافي القدمين.

تناول الطعام بشكل كافي والحصول على علاجه كما يجب قبل الطواف أو السعي لتفادي الأعراض التي قد تصيبه كالرعشة والدوخة والتعب والارهاق والشعور بالجوع المفاجئ.

تجنب كل الأشياء التي قد تسبب له النزف كموس الحلاقة مثلاً واستبداله بالمكينة الكهربائية. الحرص على تناول وجبات الطعام في أوقات مختلفة للوقاية من التعرض للانخفاض الشديد في مستوى السكر.

التقيد بإجراءات السلامة التي تفرضها السلطات ضمن اماكن الحجّ لأنّها تهدف الى مساعدتكم.

Advertisement