16 يناير, 2019  

رهاب أو فوبيا الإبر الطبية أو ما يُعرف أيضاً باسم "تريبانوفوبيا"، هو الخوف الشديد من الإجراءات الطبية التي تنطوي على الحقن تحت الجلد.  إن هذا النوع من الخوف لا يصيب الأطفال فحسب بل هو منتشرٌ ايضاً عند البالغين ويمكن ان يترافق مع ردّات الفعل النفسية والجسدية السلبية والغريبة. فما هي الأسباب التي تدفع بعض الأشخاص للاصابة بهذا الخوف الشديد من الإبر.

أولاً يمكن للتجارب السابقة والسلبية أن تسبب فوبيا الإبر الطبية. فقد تحدث هذه الفوبيا بعدما يتفاعل الجسم بشكلٍ سلبيّ مع الإبرة، ويؤدي إلى أعراض خطيرة.

ثانياً يعتبر العامل الوراثي من بين العناصر التي تؤدي إلى فوبيا الإبر الطبية. فإذا كان احد افراد العائلة يعاني من هذه المشكلة، يمكن ان ينقلها جينياً إلى أفراد العائلة الآخرين

كما ان الحساسية للألم، والتي تميل إلى أن تكون وراثية وتسبب ارتفاع القلق، ضغط الدم، و معدل ضربات القلب أثناء الإجراءات الطبية التي تنطوي على حقن الإبرة.

أما طرق علاج فوبيا الإبر الطبية فبسيطة ومتوفرة عن طريق العلاج السلوكي المعرفي الذي ينطوي على استكشاف الخوف من الإبر في جلسات العلاج وأساليب التعلم للتعامل معها. سيساعد المعالج المريض على تعلم طرق مختلفة للتقليل من التفكير بالمخاوف من حقن الإبر ما يؤدي إلى تخطيه هذه المشكلة النفسية.

بالإضافة الى العلاج بالتعرض وهو علاج مشابه للعلاج السلوكي المعرفي لأنه يركز على تغيير استجابة المريض العقلية والجسدية للخوف من الإبر. المعالج النفسي سوف يعرض الإبر امام المريض والأفكار ذات صلة التي تسببها، على سبيل المثال، قد يعرض أولاً صوراً لإبرة و بعد ذلك قد يطلب منه ان يحملها وذلك لكسر الخوف منها.

وأخيراً يمكن العلاج بالدواء إذا لم يتفاعل المريض مع العلاج النفسي. حيث يمكن أن يساعد الدواء على استرخاء العضلات والدماغ بما يكفي لتقليل الأعراض. يمكن أيضًا استخدام الأدوية أثناء فحص الدم أو التطعيم، إذا كان ذلك يساعد على تقليل الإجهاد.

 

Advertisement


H