13 ديسمبر, 2018  

اكتشف باحثون في جامعة كوينزلاند بأستراليا أن الأشخاص الذين يجلسون لساعات طويلة دون أخذ فترات راحة للوقوف أو المشي يتعرضون لمخاطر كبيرة للإصابة بأمراض القلب.

وتتمثل هذه المخاطر في البداية في اتساع منطقة الخصر وارتخاء الردفين وزيادة في ضغط الدم ومستوى عال في دهون الدم و زيادة التهابات الجسم مع انخفاض مستوى الكولسترول الحميد بالجسم.

وتبرز مساوئ هذا المكوث الطويل دون حركة في أن آثاره السلبية تظهر حتى على الأفراد الذين يذهبون لصالة الألعاب بشكل منتظم خلال الأسبوع.

وقالت مؤلفة الدراسة جنيف هيلي من مركز بحوث منع السرطان بكلية صحة السكان بجامعة كوينزلاند بأستراليا : "حتى لو أنك تمارس التمارين البدنية من 30 الى 60 دقيقة في اليوم فإن ما تفعله في باقي اليوم يؤثر على صحة الأوعية الدموية بالقلب."  وأضافت أن هذه الدراسة تقترح مجرد تغيير بسيط في مستوي نشاط الشخص مثل الوقوف لفترة قصيرة بين وقت وآخر في هذه الساعات الطويلة من الجلوس يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

وأشارت الدراسة، التي نشرت نتائجها مؤخراً بجريدة القلب الأوروبية، الى أنه وبالدول المتقدمة يقضي معظم الأفراد ما يقرب من نصف ساعات يومهم جالسين, وهو الأمر الذي قد يفسر سبب احتلال أمراض القلب أعلى قائمة أسباب الموت المبكر في كل من الولايات المتحدة وأوروبا. ولفتت الدراسة الى أن الأشخاص الذين يأخذون أكبر عدد من فترات الراحة من الجلوس حتى لو أنهم يقضون معظم ساعات اليوم في وضعية الجلوس يتمتعون بخصر نحيل.

 

Advertisement


H