29 يناير, 2019  

على الرغم من حقيقة أن الموت حق وكل كائن حي لابد إلى زوال، قد تخيف فكرة الموت عدداً كبيراً من الاشخاص، إلّا ان لكلّ شخصٍ طريقة تفكيرٍ خاصة ونظرته في ما يتعلّق بتعامله معها. ولكن عندما يصبح هذا الهاجس مسيطراً على تفكيرك يصبح "وسواس الموت" اضطراباً نفسيّاً اشبه بمرض القلق والذي يمكن ان يؤثر سلباً على سلوكيات من يعاني منه وقد يمنعه من ممارسة مهامه اليومية والعيش بطريقة طبيعية.

 فما هي أسباب الإصابة بوسواس الموت؟

من اهم اسباب الإصابة بوسواس الموت، هو الاكتئاب الشديد الذي يعيشه من يعاني من هذا المرض خصوصاً ان دماغه قد اعتاد على إفراز مادة الكورتيزول وامتنع تماماً عن إنتاج هرمونات السعادة المعروفة بالسيروتونين والدوبامين.

كما ان عيش حالة موتٍ وفراقٍ صعبة جداً لأحد الأقرباء أو الأهل، يمكن ان تشكل عاملاً مهماً مسبباً لتطوير وسواس الموت والإصابة به. فعندما يموت احد المقرّبين لا بد من أن يدخل المحيطين به في حالة حزنٍ شديد ويأسٍ يمكن ان تنتهي مع مرور الوقت، ولكن بحال لم يتمّ تخطّي هذه المشاعر السلبية، من الممكن ان تتحوّل إلى وسواس وخوف من الموت.

أعراض وسواس الموت:

إن علامات وسواس الموت عديدة ومختلفة ومشابهة نوعاً ما لأعراض اضطراب القلق. فعلامات وسواس الموت يمكن ان تشمل الخوف الشديد من المستقبل ومن الوحدة، الخوف من فقدان احد الأقرباء أو حتى الذات، العزلة، الارق وفقدان الشهية. فمن يعاني من وسواس الموت يمكن ان يمتنع عن ممارسة الأنشطة التي يحبّ خوفاً من أن تسبب اي حوادث مفاجئة بموته.

علاج وسواس الموت:

العلاج النفسي

إن أهم العلاجات المفيدة لوسواس الموت هو العلاج النفسي. فالطبيب النفسي يصف في هذه الحالة العلاج الإدراكي السلوكي الذي يحدّد اسباب وسواس الموت ويعلّم المريض بعض الطرق المفيدة للتعامل مع الظروف المحيطة.

 ممارسة الانشطة

إن الأنشطة الرياضة والخروج مع الأصدقاء بالإضافة إلى تعلّم بعض المهارات الجديدة يمكن ان تساعد على تعزيز إفراز الجسم لهرمونات السعادة كقابل منع إفراز هرمونات التوتر المعروفة بالكورتيزول. إن هذا الامر يساعد على التخلص من وسواس الموت ويساعد على الانشغال بأفكار إيجابية ومحفزة أكثر.

 

Advertisement


H