08 ديسمبر, 2019  

تُعتبر وجبة العشاء مثيرة للقلق خصوصاً للأشخاص الذين يُريدون فقدان الوزن وأيضاً لتفادي الإصابة بالمشاكل الهضميّة.

ولكن ما لا يعرفه الكثيرون أن وجبة العشاء يمكن أن تكون مفيدة جداً، بشرط أن تكون صحية. تعالوا معنا لنتعرف على هذه النصائح للحفاظ على وزنٍ صحّي وتناول وجبة غذائيّة ناجحة:

 لا يجب أن يتجاوز معدّل السّعرات الحراريّة في طعام وجبة العشاء 300 سعرة من إجمالي السّعرات في الغذاء.

 يُنصح بتجنّب النشويّات في وجبة العشاء لأنّها تتحوّل إلى طاقةٍ تُخزّن على شكل دهون وهذا مضرّ بالصحّة عموماً وبالوزن خصوصاً في حال تمّ تناولها مساء أو ليلاً. في المقابل، يُمكن تناول اللحوم الخفيفة ومشتقّات الألبان المنزوعة الدسم.

 

تجنب عادة الأكل والنّوم مباشرة، ويُفضّل تناول العشاء قبل النّوم بفترةٍ لا تقلّ عن 3 ساعات.

ماذا يتضمّن العشاء الصحّي؟

 يُنصح بأن تكون مسلوقة أو غير مطبوخة مثل الخيار والبندورة، لاحتوائها على كمّيةٍ قليلةٍ من السّعرات الحراريّة. كما يُمكن طبخ الخضار بالقليل من الزيت لتقليل كمّية السعرات الموجودة في الوجبة.

 يُفضَّل تناول الفاكهة على العشاء لأنّها تمنح الجسم شعوراً بالشّبع وتمدّه بالفيتامينات الضروريّة، كما أنّها تحتوي على كميّةٍ قليلةٍ من السّعرات الحراريّة وخصوصاً التّفاح.

 من المهمّ أن تتضمّن وجبة العشاء خبز القمح الكامل نظراً لمحتواه الغنيّ بالألياف التي تعزّز الشّعور بالشّبع.

 يُمكن تناول البروتينات على وجبة العشاء مثل الأسماك لأنّها تُعدّ من اللحوم الخفيفة على المعدة وتحتوي على الأحماض الدّهنيّة المُفيدة لصحّة القلب مثل الأوميغا 3. ويُفضَّل تناول سمك التونة والسلمون بفضل محتواها القليل من الدّهون، واللحوم البيضاء مثل صدور الدجاج والديك الرومي المنزوع الجلد، ويُنصح بشيّ اللحوم أو طبخها بالبخار للحصول على أقلّ سعراتٍ حراريّةٍ مُمكنة.

أخيراً، تجنّب تناول الحلويات لاحتوائها على السّكريات والدّهون.

 

Advertisement


H