29 نوفمبر, 2018  

ينتشر التسمم الغذائي بكثرة في الظروف الجوية المتقلبة، فاللحوم والخضار والصلصات كلها تصبح معرضة للتلوث البكتيري اذا تغيرت درجات حفظها فجأةً .

ومن المعروف أن العديد من هذه البكتيريا يمكن أن تصبح سامة وتسبب الوفاة أحياناً. تعالوا نتعرف على هذه الأنواع من البكتيريا التي يمكن أن تنمو على اللحوم الحمراء وأخطارها.

البكتيريا في اللحوم الحمراء:

إن اللحوم الحمراء مثل لحم العجل ولحم الخروف أو الماعز من الممكن أن تحتوي على عدد كبير من أنواع البكتيريا التي من شأنها أن تسبب التلوّث الغذائي، ولذلك يجب الانتباه  إلى علامات الفساد التي تظهر على اللحوم قبل استعمالها، وهي كالتالي:

ظهور مادة لزجة على اللحم تنتج عن تكاثر البكتيريا على سطحه، كما أن اللحم الفاسد ممكن أن تظهر على سطحه بقع بيضاء أو خضراء تشير إلى تعفّنه.

اللون الذي يصبح مائلاً نحو الرمادي الفاتح نتيجة عمل البكتيريا على تكسير مركبات الحديد الموجودة في اللحم وفي الدم الموجود فيه، وهي التي تمنحه اللون الأحمر.

رائحة اللحم التي تصبح كريهة مزعجة ناتجة عن الغازات التي تنتجها البكتيريا المتكاثرة في اللحم. وبمجرد الإحساس بهذه الرائحة اللاذعة من الضروري التخلص من اللحوم وعدم استهلاكها.

 

نصائح للوقاية من التسمم الغذائي :

فصل اللحوم عن غيرها من المواد الغذائية في عربة التسوّق أثناء شرائها من السوبرماركت، وننصحك أيضاً بشراء اللحوم بعد الانتهاء من شراء الأغراض الأخرى حتى لا تبقى لوقت طويل خارج البراد، ثم توضع في البراد بمجرد الوصول إلى المنزل.

يتم تخزين اللحوم في البراد بطريقة تمنع تسرّب السوائل منها إلى الأطعمة الأخرى مثل الخضروات والفواكه والأجبان وغيرها.

غسل اليدين جيداً بالماء الدافئ والصابون بعد لمس اللحوم النيئة.

التأكد من طهي اللحوم على درجة حرارة عالية  تضمن تخلصها من البكتيريا الضارة.

Advertisement


H