03 فبراير, 2019  

تحاول العديد من السيدات هذه الأيام الحصول على وجه ناعم وجميل ومتناسق، وقد تكون جراحة تجميل عظام الوجه الوسيلة النهائية للحصول على الوجه المثالي. فما هي جراحة تجميل عظام الوجه، وما هي الايجابيات والسلبيات المتعلقة بها؟

تهدف هذه العملية التجميلية الى تغيير شكل عظام الوجه إما باستخدام دعامات لتكبير أجزاء من عظام الوجه، أو بنحت جزء من عظمتي الوجنتين أو الجبهة أو الفك، بهدف الحصول على مظهر مختلف تماماً، علماً أن هذه التقنية تتم في معظم الحالات تحت تخدير عام للمريض.

يعتمد  الخضوع لعمليات تجميل عظام الوجه على تقنيتين رئيسيتين:

- تقنية تكبير الوجه: التي تستهدف المناطق المسطحة أو الفارغة في الوجه والتي يجب أن يزداد حجمها لتتناسب مع باقي التفاصيل الأخرى.

- تقنية تصغير الوجه: ويتم خلالها رفع جلد الوجه ونحت وتصغير عظام الوجه في المناطق البارزة بشكل كبير.

إيجابيات هذه الجراحة:

- نتائجها دائمة ولا حاجة لأي إجراءات إضافية

- التغيّرات في الوجه تكون سريعة وتظهر مباشرة على الشكل الخارجي للمريض

- هذه التقنية لا تترك أي آثار أو جروح على الوجه

مخاطر هذه الجراحة:

- ظهور بعض الكدمات التي تكون شديدة عقب العملية

- المعاناة من الالتهابات التي يتم علاجها بالمضادات الحيوية

- إحتمال التعرّض للحساسية تجاه مواد التخدير والأدوية

- مواجهة بعض الندبات المتضخمة

- التعرّض لحالات تخدّر الوجه وضعف في بعض العضلات

- الحصول على نتائج غير مرضية

وبعد إجراء جراحة تجميل عظام الوجه فإن فترة النقاهة تتراوح عادةً بين 10 إلى 14 يوماً للتعافي من آثار العملية. وهنا نشير الى أنه وبعد انتهاء فترة النقاهة يمكن العودة إلى العمل وممارسة الحياة الطبيعية والاستمتاع بالمظهر الجديد من دون قلق.

 

Advertisement


H