07 يناير, 2019  

تعتبر فترة الحمل من أهم وأكثر المرحلة دقة في حياة أي أم جديدة، وبالإضافة إلى الراحة والتغذية الجيدة، ينصح الأطباء النساء الحوامل بتناول المكمّلات الغذائية والفيتامينات الضرورية لنموّ الجنين وتطوّره. فهذه الفيتامينات، خصوصاً فيتامين د تقي الحامل والجنين من أمراض ومخاطر عديدة وتساعد على تقوية جهازهما المناعي والعصبي.

ويعتبر فيتامين د، من الفيتامينات التي تذوب في الدهون، وتعزّز امتصاص الجسم للكالسيوم، والفوسفور التي تقوّي بدورها صحة الاسنان والعظام عند كلّ من الجنين والحامل. أما نقصه فقد يسبب الكثير من المشاكل الصحية، نذكر منها:

تأخر نمو الطفل

نقص فيتامين د اثناء الحمل يؤثّر على نمو العظام عند الطفل. أي أن طول الطفل أثناء الولادة يكون دون المعدّل الطبيعي أي أقلّ من 45 سم ذلك لأن طوله الطبيعي يتراوح بين 46 سم و54 سم. كما أن هذا الأمر يستمرّ إلى ما بعد الولادة حيث يتأخر الطفل في المشي وتتأخر أسنانه أيضاً في النمو.

ضعف الجهاز المناعي

نقص فيتامين د يسبب ضعف في الجهاز المناعي عند الأم والجنين. أي أن المرأة الحامل تتعرّض لكلّ الأمراض والفيروسات الخطيرة حيث يعجز جسمها من الدفاع عن نفسه فيستسلم بالتالي لمخاطر تلك الفيروسات. أمّا الأخطر في ذلك هو تأثير تلك الأمراض على الجنين والتي قد تسبب أحياناً بتشوّهه وبولادته مع جهاز مناعيّ ضعيف ومعرّضاً لكلّ أنواع الأمراض.

تسمّم الحمل

نقص فيتامين د يضعف وظيفة المشيمة مما يؤدي الى تسمم الحمل وضعف تدفّق الدم عبرها. وهذا الأمر يؤدي إلى عدم حصول الطفل على ما يكفي من الأكسجين والمواد الغذائية ما ينعكس ساباً على نمّوه. ومن أعراض تسمّم الحمل أيضاً هو ارتفاع ضغط الدم عند المرأة الحامل ما يعرّضها للولادة المبكرة أي تقريباً في الشهر السابع.

هشاشة العظام

إن نقص الفيتامين د في الحمل أيضاً يسبّب هشاشة العظام عندها حيث تكون معرّضة طيلة الوقت لتكسّر عظامها من أبسط الضربات أو السقطات.

 

Advertisement


H