04 نوفمبر, 2014  

بعد صراع طويل مع المرض، توفيت امس الممثلة المصرية القديرة مريم فخر الدين عن عمر يناهز 81 عاماً، تاركة خلفها أهم الأعمال الفنية التي تألّقت فيها، وإسم سيُذكره التاريخ كلّما تحدّث أحدهم عن عمالقة الفن المصري.

فمنذ حوالي شهر تقريباً، دخلت في غيبوبة، وخضعت لجراحة في المخ، لكن تدهورت بعدها حالتها الصحية، حتى فارقت الحياة صباح الإثنين 3 نوفمبر 2014.

فخر الدين اشتهرت خلال فترة الخمسينات والستينات في السينما العربية ولُقّبت بـ "حسناء الشاشة"، حيث لمع إسمها أكثر ثم أكثر من خلال أدوارها التي قامت بها وجسّدت الفتاة الرقيقة والعاطفية والأم وزوجة الأب، وقد برعت في أدائها عبر الشاشة الصغيرة الى جانب أهم الممثلين والفنانين.

قدّمت مريم أكثر من 240 فيلماً في تاريخ السينما المصرية والعربية، نذكر منها: " رحلة غرامية، أنا وقلبي، حكاية حب، رد قلبي، البنات والصيف، اللقيطة، ملاك وشيطان، بئر الحرمان، الايدي الناعمة، يا تحب يا تقب، قشر البندق، القصر الملعون، طائر الليل الحزين، شفاه لا تعرف الكذب، بصمات فوق الماء، احذروا هذه المرأة، النوم في العسل، وغيرها . عُرف عن مريم صراحتها الشديدة وعفويتها وكانت انتقدت لقب فاتن حمامة" سيدة الشاشة العربية"، معتبرة أن هذا اللقب يحمل إهانة لكل فنانات هذا الجيل، ''فإذا كانت هي السيدة، فماذا نكن نحن خادماتها؟''.

وعندما سُئلت مريم عن رأيها في المخرج يوسف شاهين، وصفته بأنه أسوأ مخرج عرفته السينما، لذلك لم تحب التعاون معه.

كما انتقدت الفنانة صباح على قيامها بعمليات التجميل وزيجاتها الأخيرة من شباب يصغرونها في السن

مريم فخر الدين هي أول امن أكدت أن الفنانة الراحلة سعاد حسني أطلقت إشاعة زواجها من عبد الحليم حافظ للصعود بعد وفاته.كما اتهمت رشدي أباظة بأنه حاول كسر باب شقتها ليتزوجها . ماتت فخر الدين ودفنت معها أسرارها وأسرار الكثير من زملائها الفنانين لكن فنها سيبقى.

Advertisement


H