19 نوفمبر, 2015  

المكتب الإعلامي لحكومة دبي – 18 نوفمبر 2015: قالت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، إن اختيار الدكتورة أمل عبد الله القبيسي لرئاسة المجلس الوطني الاتحادي، هو انجاز كبير للمرأة الإماراتية وغير مسبوق على المستوى العربي عموماً، ما يعكس مستوى الوعي المتقدم بدور المرأة في دولتنا وإدراك ما يمكن أن تسهم به في خدمة الوطن انطلاقاً من أرقى المناصب وضمن شتى المجالات.

وأكدت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم أن هذا الانجاز المشرف بتولي سيدة رئاسة المجلس الوطني الاتحادي للمرة الأولى هو ثمرة العناية الدائمة والتشجيع المستمر الذي توليه قيادتنا الرشيدة للمرأة ومنذ وقت مبكر في تاريخ دولتنا الفتيّة، لتفتح المجال واسعاً امامها لتثبت جدارتها في كافة القطاعات على مستوى الدولة ، وحشدت لها من عناصر الدعم ما مكنها من الارتقاء إلى مستوى هذه الثقة الغالية وإثبات قدرتها على العطاء والتفاني في العمل وصولا إلى أرفع المناصب، في الوقت الذي كفلت فيه الدولة حقوق المشاركة السياسية الكاملة للمرأة والتي تنعكس جلية في هذا الانجاز الذي سيظل علامة فارقة في تاريخ انجازات المرأة في عالمنا العربي.

وأضافت سموها: "هذا الحدث المهم سيُسجل كعلامة فارقة في سجل مسيرة العمل النسائي الإماراتي والعربي عموما، وسيبقى دائما حافزا يحثنا جميعاً على بذل مزيد من الجهد لتحافظ المرأة الإماراتية على تلك الثقة الغالية، ولكي تكون قادرة على الوفاء بما تمليه من واجبات وما تفرضه من التزام بضرورة مضاعفة الجهد في سبيل ترسيخ قيمة هذا الانجاز كمصدر إلهام للمرأة في دولتنا والعالم لتحقيق المزيد من النجاح في مضمار التميز وضمن شتى المجالات".

وأعربت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم عن خالص التهنئة للدكتورة أمل القبيسي وأمنياتها لها بالتوفيق في موقعها الجديد والذي لم يأت اختيارها لشغله من فراغ بل كنتيجة مباشرة لما أظهرته من كفاءة رفيعة أهلتها بجدارة لنيل هذا التشريف ولحمل تلك المسؤولية الكبيرة، مؤكدة أن الدكتورة القبيسي بهذا الانجاز سطرت صفحة جديدة في سجل نجاح المرأة الإماراتية التي كانت وستظل محل تقدير واهتمام ورعاية الدولة وقيادتها الرشيدة لما برهنت عليه من قدرة على العطاء في جميع القطاعات وضمن جميع الأدوار الموكلة إليها باختلاف حجم مسؤولياتها و وتأثير مخرجاتها. - انتهى-

Advertisement


H