22 ديسمبر, 2015  

أبى العام 2015 أن يفارقنا وحده دون أن يأخذ معه نجوماً لمعت في سماء الفن ، نجوماً أثروا المكتبة الفنية بأعمال يخلدها التاريخ، مما جعل الكثيرين يطلقون عليه “عام حزن الفن”.
بدأ 2015 برحيل الفنان يسري مصطفى، المتزوج من الفنانة زيزي مصطفى والذي شارك منذ بداية مشواره الفني نهاية سبعينيات القرن الماضي، في أكثر من 100 عمل فني، تنوعوا بين الأفلام والمسلسلات، أبرزهم: :"الطريق إلى إيلات و ليالي الحلمية".
ثم استيقظ عشاق “سيدة الشاشة العربية” فاتن حمامة، صباح يوم 17 يناير الماضي، على خبر رحيلها عن عمر ناهز الـ 84 عامًا، إثر أزمة صحية مفاجئة.
فاتن حمامة التي أثرت الفن المصري والعربي، بروائع منها: “دعاء الكروان”، و”إمبراطورية ميم”، ، ومسلسل “ضمير أبلة حكمت”.
في 15 فبراير الماضي، رحل عن عالمنا الفنان الفلسطيني غسان مطر، عن عمر ناهز الـ 77 عامًا، وذلك بعد صراع طويل مع مرض السرطان .وقدم “مطر”، خلال مشواره الفني الحافل، ما يقرب من 101 عملا فنيا، تنوعوا بين أدوار الشر ورجل الأعمال الثري.
كما غادر عالمنا الفنان محمد وفيق في ذات العام وفيق الذي أتقن لعب أدوار الأب الوقور، وشارك في ما يقرب من 153 عملًا فنيًا متنوعًا بين سينما وتلفيزيون، ومن أبرزهم: “ألف ليلة وليلة، دهشة، رأفت الهجان”.
كمارحل الفنان إبراهيم يسري عن عالمنا، في 20 أبريل الماضي، بعد أن أثرى الفن العربي، بالمشاركة في ما يقرب من 130 عملًا فنيًا، من أبرزهم: “جوز ماما، المال والبنون، الإرهابي، وعودة مواطن، وحديث الصباح والمساء”.
وصولاً إلى عبد الرحمن الأبنودي "وداعًا الخال”، تلك الجملة التي نعى بها محبي وتلاميذ، الشاعر الكبير ، في 21 أبريل الماضي، بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر ناهز الـ 76 عامًا. ”، ومن أشهر دواوينه” الأرض والعيال، والزحمة “.
كما توفي الفنان حسن مصطفى، الذي قدم خلال مشواره الفني الكثير من الأعمال التي علقت في أذهان الجمهور، منها مسرحيات: “مدرسة المشاغبين”، و”العيال كبرت”، "، إضافة إلى عدد كبير من الأعمال السينمائية والتليفزيونية.
وفي عصر يوم 10 يوليو الماضي، غيَّب الموت عن عالمنا الفنان العالمي عمر الشريف عن عمر ناهز الـ 83 عامًا. وقد دخل “الشريف” عالم السينما، بعد لقائه بالمخرج الراحل، يوسف شاهين، الذي أسند إليه دورًا رئيسيًا في فيلم “صراع في الوادي”، إلى جانب فاتنته “سيدة الشاشة العربية”.
وفي الساعات الأولى من صباح 10 يوليو الماضي، توفي سامي العدل عن عمر ناهز الـ 68 عامًا.
بدأ “العدل” رحلته مع الفن، من خلال فيلم “كلمة شرف” ، ثم شارك بمجموعة من الأدوار الثانوية حتى قدم مسلسل “السمان والخريف”، الذي يُعد شهادة ميلاده الفنية الحقيقية.
وفي مفاجأة غير متوقعة، صدمت الكثير من أصدقائها وجمهورها، رحلت الفنانة الشابة ميرنا المهندس، في 6 أغسطس الماضي، بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز الـ 34 عامًا.
يذكر أن آخر أعمال “ميرنا”، كان الجزء الأول من مسلسل “أريد رجلا”، الذي عرض مؤخرا على شاشة قناة “OSN”. يذكر أنها انتهت من تصوير مشاهدها من الجزء الثاني قبل دخولها المستشفى بعدة أيام.
وفي 11 أغسطس الماضي، ودع الفن المصري الفنان نور الشريف، عن عمر ناهز الـ 74 عامًا، بعد صراع دام طويلًا مع المرض. ويعد من أشهر أعماله: “أخر الرجال المحترمين”، “لن أعيش في جلباب أبي”، “عائلة الحاج متولي” .
هتوحشنا يا عم زرياب” بتلك الكلمات نعى عمرو دياب، الفنان الراحل علي حسنين في 12 أغسطس الماضي، الذي شاركه بطولة فيلم “أيس كريم في جليم”.
في حين توفى المخرج الكبير رأفت الميهي، أواخر شهر يوليو الماضي، عن عمر ناهز الـ 74 عامًا، بعد تدهور حالته الصحية. ويعد “الميهي”، واحد من أهم صناع السينما المصرية كمؤلف ومخرج ومنتج، ورائد مدرسة التجريب والفانتازيا في السينما منها: “الأفوكاتو، وللحب قصة أخيرة، والسادة الرجال .
كما خطف الموت حياة الممثلة السورية رندة مرعشلي 39 عاماً، بعد صراع مع مرض السرطان،
يذكر أن رندة مرعشلي قدمت أول أدوارها كممثلة بمسلسل "حي المزار"، أواخر تسعينيات القرن الماضي، وتلاه مشاركتها بالعديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية، بلغت حوالي 40 عملاً، أحدثها مسلسل "دامسكو" الذي عرض في موسم رمضان 2015 .
أما سعيد طربيك فلم يستطع تحمل حملة السخرية التي صاحبت إعلانه الزواج من الفنانة سارة طارق، التي تصغره في السن، وبعد ثلاثة أشهر من الزواج، في 15 نوفمبر الماضي رحل في صمت، عن عمر ناهز الـ 74 عامًا، إثر أزمة قلبية باغتته أثناء تصوير مشاهده في أحد المسلسلات.
وفي 19 نوفمبر الماضي، رحلت واحدة من أبرز ممثلات ستينيات القرن الماضي مديحة سالم، عن عمر ناهز الـ71 عامًا بعد صر

Advertisement


H