09 فبراير, 2016  


خليفة يعتمد أكبر تغييرات هيكلية في تاريخ الحكومة الاتحادية .. اضغط هنا
من استشراف المستقبل إلى صناعته .. اضغط هنا

حظيت قرارات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتغييرات الهيكلية التي أحدثها في حكومة الإمارات، والتي تم الإعلان عنها في «حوار المستقبل» الذي أجراه سموه مع أكثر من 10 ملايين متابع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بمتابعات نوعية من رواد هذه الشبكات الذين أبدوا إعجابهم بالإمارات «دولة تحقيق الأحلام»، إذ إن الهدف من التغييرات استشراف المستقبل والاستعداد له.
حظيت قرارات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتغييرات الهيكلية التي أحدثها في حكومة الإمارات، والتي تم الإعلان عنها في «حوار المستقبل» الذي أجراه سموه مع أكثر من 10 ملايين متابع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بمتابعات نوعية من رواد هذه الشبكات الذين أبدوا إعجابهم بالإمارات «دولة تحقيق الأحلام»، إذ إن الهدف من التغييرات استشراف المستقبل والاستعداد له.
يقول «العتيبي»: «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، عقلية فذة ونشط في كل مجال، تجده في الشعر وفي إدارة الحكم والإعلام والفروسية وحتى في «تويتر» له نشاط موفق».
وحول التعليم علق «المحمود»‏: «قرارات حكيمة، ستسهم في سد الهوة وتحقيق التناغم والتكامل بين المرحلتين الدراسية والجامعية؛ من أجل تأهيل أفضل لأسواق العمل». ورأت «بنت عبدالله»، أن لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، «رؤية لردم الفجوة بين التعليم العالي والمراحل الدراسية، وتوحيد هذه الرؤية». في حين علقت إيمان: «إن خلق بيئة دراسية مريحة للطلاب والكادر التعليمي أيضاً من شأنه تطوير العملية التعليمية وتحفيز الطلبة والمعلمين إلى التطور».
خطوة مباركة
ولم يُغفل المتابعون القرارات التي طالت الصحة، والتي اعتبروها خطوة مباركة وموفقة لإدارة المستشفيات باستقلال إداري. وتقول د. علياء: «واثقون بأن القرارات الجديدة سترفع من مستوى الرعاية الصحية في الإمارات، لتكون بمستوى المستشفيات العالمية».
وقال إكرام: «الصحة والتعليم أهم ركائز الدول، بالتوفيق والنجاح للمؤسسات المستقلة لإدارة المستشفيات، نتمنى أن تكون نموذجاً جيداً لإدارة المنشآت الصحية».

ويرى الكثير من رواد شبكات التواصل أن القرارات تحقق تكافؤ الفرص في الحصول على الخدمات الصحية المميزة، وتؤكد الشراكة في الرفاهية، كما في استراتيجية الحكومة الاتحادية.
وفي مجال الموارد البشرية والتوطين.. قال أحمد: «إن القرارات التي اتخذتموها ريادية بامتياز وتحاكي متطلبات العصر».

وقال الزعابي: «خطوة سباقة في طريق التكامل بمجلس أعلى للتعليم والموارد البشرية ووزارة للموارد البشرية والتوطين».
وزير للسعادة
وتلقى المتابعون بسعادة استحداث منصب وزير دولة للسعادة، فقالت آمال: «وزير للسعادة في دولة عربية! يبدو أنه حلم أكثر منه حقيقة، ولكن هذه دولة تحقيق الأحلام، والله يبارك لكم ولأهل الإمارات، تستاهلون كل خير». وقالت بنت زايد: «دولتنا سعيدة بقادتها وشعبها.. وزير السعادة إضافة».
من جانبه قال خالد: «السعادة تغمر كل من يسمع عن الإمارات وعن الشيخ محمد بن راشد، إنجازاتكم تشهد لها كل ذرة بالكون، وأفعال أهل الإمارات أقصّر لو بوصّفها».
وعن رفع كفاءة الاقتصاد علقت أماني: «إن قرار ضم المجلس السياحي لوزارة الاقتصاد، ينم عن بعد نظر واستشراف للمستقبل، ولإمارات ما بعد النفط».
وقالت صفاء: «دائماً تبهرنا برؤيتك المستقبلية وبقراراتك غير الاعتيادية، تحية لك سيدي، كلي فخر بأني أعيش في ظل هذه الحكومة النافعة».
ورأت شيخة أن استحداث وزير للتسامح: «فكرة مبدعة.. أتوقع أفكاراً جديدة وحملات توعية مبتكرة».
وحول الاعتماد على طاقة الشباب علق سعود: «هذه ثورة إدارية تأتينا من الإمارات، تواكب نهضتها العمرانية، فكل ما كان الإنسان رأس التنمية، انعكس ذلك على رفاهيته وعزه».
وحول تكليف وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بملف ما بعد النفط علق حسين بقوله: «نظرة مستقبلية حكيمة نحو مستقبل أفضل».
المصدر: دبي ــ البيان

Advertisement


H