29 فبراير, 2016  

نجح النجم ليوناردو دي كابريو، في أن يحصد جائزة أوسكار أفضل ممثل أخيرًا، بعدما فشله في الحصول عليها أكثر من مرة، وذلك عن دوره في فيلم The revenant الذي نجح في تأهيل كل من أليخاندرو إيناريتو للفوز بجائزة أفضل مخرج، وإيمانويل لوبزكي لجائزة أفضل تصوير سينمائي.

وقد حرص دي كابريو، على توجيه الشكر لكافة فريق العمل في فيلم The revenant، كما توجه بالشكر إلى أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة "أوسكار"، وذلك عقب فوزه بجائزة أوسكار أفضل ممثل، بعد طول انتظار.

ونُظم حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 88 الذي تقيمه أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة لتكريم أفضل الأفلام لسنة 2015، في مسرح "دولبي" في هوليوود بلوس أنجلوس.

وقدّم الحَفل كريس روك للمرة الثانية بعد حفل الأوسكار الـ77 عام 2005.

ليوناردو ويلهلم دي كابريو

(بالإنجليزية: Leonardo DiCaprio)؛ (مواليد 11 نوفمبر، 1974)، ممثلٌ ومنتج أفلامٍ أمريكيٌّ، سبق وأن رُشّح لستة جوائز أوسكار، كما رُشّح لإحدى عشرة جائزة من جوائز غولدن غلوب فاز بثلاثة منها، هي جائزة أفضل ممثلٍ دراميٍّ عن أداءه في فيلم الطيار سنة 2004، وجائزة أفضل ممثلٍ في فيلمٍ كوميديٍّ أو موسيقي عن أداءه في فيلم ذئب وول ستريت سنة 2013، وجائزة أفضل ممثل درامي عن أدائه في فيلم العائد عام 2015. ترشح أيضاً للعديد من الجوائز الأخرى كجائزة نقابة ممثلي الشاشة، وجائزة ستالايت وجوائز الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون.

بدأ دي كابريو مسيرته بالظهور في الإعلانات التجارية قبل حصوله على أدوارٍ ثانويّةٍ في مسلسلات مثل سانتا باربرا والمسلسل الهزلي آلام النمو في بداية عقد 1990. حصل دي كابريو على أوّل دورٍ سينمائيٍّ له عام 1991 في فيلم الخيال العلمي المخلوقات 3، إلّا أن أوّل ظهور كبيرٍ له في السينما كان سنة 1993 في فيلم حياة هذا الفتى إلى جانب الممثل روبرت دي نيرو. أشاد النقاد بموهبة دي كابريو لأداءه بدورٍ ثانوي في فيلم ما الذي يضايق جيلبرت جريب عام 1993، الذي أهّله للترشح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلٍ مساعدٍ. حاز دي كابريو أيضاً على المزيد من الإشادة لأداءه بأدوارٍ رئيسيّةٍ في فيلم مذكرات كرة السلة عام 1995، وروميو + جولييت في عام 1996، قبل أن يُحقق شهرةً عالميّةً من خلال فيلم تيتانيك للمخرج جيمس كاميرون سنة 1997، الفيلم الذي أصبح أعلى الأفلام حصولاً على إيراداتٍ حتى وقتٍ قريبٍ.

منذ بداية عقد 2000، ترشح دي كابريو للعديد من الجوائز لأدواره الرئيسيّة المُختلفة في أفلامٍ مثل أمسكني لو استطعت في 2002، عصابات نيويورك في 2002، الطيار في 2004، الألماس الدموي في 2006، المغادرون في 2006، الطريق الثوري في 2008، وفيلمي جزيرة المصراع وبداية سنة 2010،. وجانغو الحر في 2012، وفيلم ذئب وول ستريت في 2013 الذي ترشّح عن طريقه لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل والتي خسرها لصالح منافسه ماثيو ماكونهي وأخيراً فيلم العائد الذي فاز عنه بجائزة الجولدن جلوب. يَمتلِك دي كابريو شركة إنتاجٍ إسمها Appian Way Productions، والتي تشمل إنتاجاتها أفلامٍ مثل اليتيمة سنة 2009، وهو ناشطٌ بيئيٌ أيضاً.

Advertisement


H