04 مارس, 2016  

يشهد "متحف نوبل 2016" الذي تنظمه مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم - عضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية - في مدينة الطفل بحديقة الخور بدبي تحت شعار "استكشاف الحياة: جائزة نوبل في الطب" دعما كبيرا من القطاعين الحكومي والخاص بالدولة الأمر الذي يؤكد مدى اهتمام هذه الجهات برعاية الفعاليات المعرفية بالدولة والمنطقة والمشاركة فيها وتعزيز دورها المجتمعي وترسيخ علاقات التعاون والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.

وتضم قائمة رعاة متحف نوبل الذي تقام فعالياته يوميا وتستمر حتى تاريخ 21 مارس الجاري مجموعة من الهيئات الحكومية والشركات البارزة منها بلدية دبي ومؤسسة دبي للإعلام وسكاي نيوز عربية والخطوط الجوية التركية وسي إن بي سي عربية وسي إن إن عربية وشركة هيلز للإعلان وشركة أرامكس وناشيونال جيوغرافيك أبوظبي.

وأعرب سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي عن سعادته أن تكون دبي أول من يستضيف النسخة الحديثة لمتحف نوبل في المنطقة الأمر الذي يؤكد على دورها الريادي مركزا لنشر المعرفة في المنطقة والعالم ..

مشيرا إلى أن هذا النوع من المبادرات يسهم في إثراء معلومات الأفراد واستكشاف الطيف الواسع للتكنولوجيا المبتكرة في مختلف العلوم وذلك من خلال محتويات ومعروضات المتحف.

وأشار أحمد سعيد المنصوري المدير العام للقنوات في مؤسسة دبي للإعلام إلى أهمية استضافة هذا المعرض الذي تحول إلى حدث سنوي بعد النجاح المبهر الذي حققه في عامه الأول بشكله ومفهومه ومضمونه الجديد ..منوها إلى أن الشراكة الإعلامية الرئيسة لفعاليات المتحف تأتي تأكيدا على أهمية هذا التعاون والتواصل الدائم بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ومختلف المؤسسات والدوائر الحكومية في إمارة دبي.

من جهته قال يوسف الرئيسي مدير عام العلاقات الحكومية والصحة والأمن والسلامة والبيئة في الفطيم للسيارات إن مبادرة متحف نوبل تهدف إلى تمكين الأجيال القادمة من الشباب وتوفير مستقبل أكثر استدامة يرتكز على مجتمع يقوم على المعرفة وتدعم الفطيم للسيارات المتحف انطلاقا من دورها في مجتمع الدولة الذي يدعم التفكير المستقبلي على مدى العقود الستة الماضية .

ولفت نارت بوران الرئيس التنفيذي لسكاي نيوز عربية إلى أن سكاي نيوز تعمل على عقد سلسلة من الشراكات الإعلامية مع أبرز الفعاليات الإقليمية والدولي

Advertisement


H