07 أبريل, 2016  

في قلب المعركة، وعلى خط النار، ثمة مراسلون ينقلون الحدث، فهم يعملون كخلية نحل على مدار الساعة.. يفتشون عن الحقيقة في كل مكان.. قد يدفعون الثمن غالياً، الذي غالباً ما يكون الروح. ومهما علت درجة المخاطر زاد تمسكهم بمهنة المتاعب. من مالي..
حيث يوسف كانو، الذي كان في موقف لا يحسد عليه حين هدده مسلح في أحد أسواقها وصولاً إلى »داعش«، حيث حميد الزعابي الذي كان على موعد مع القدر حين تم اختياره لتغطية التقارير الحربية الخاصة بالحملات الجوية من الخليج على داعش في سوريا والعراق.
كانت أبرز محطات رحلة »البيان« مع فريق نشرة »أخبار الإمارات« على قناة دبي الأولى التلفزيونية، بحثاً عن الحقيقة ليس في الخارج فقط، فداخل الدولة ثمة قصص أكثر تشويقاً؛ كشف عنها فريق الأخبار؛ فها هي الساحرة الأفريقية التي أرهقت الخطيب طوال 6 أشهر حتى استطاع الإيقاع بها، مبيناً حقيقة دجلها في تقرير مدته 5 دقائق. حقائق مثيرة تكشفها »نشرة أخبار الإمارات« في السطور التالية:
ريم المري وراء كل فريق ناجح.. قائد
أكدت ريم المري مدير الأخبار المحلية في مؤسسة دبي للإعلام، مدير أخبار الإمارات، أنها لا تحب الأضواء كثيراً، وأن نجاح فريقها واصطياده تقارير تحدث نقلات نوعية أكثر ما يهمها، فهي تحاول توفير بيئة تحفز على الإبداع. وتابعت: وأنا أؤدي مسؤولياتي ودوري انطلاقاً من قاعدة أؤمن بها، مفادها، أن القائد الحقيقي في العمل، هو من يكون منخرطاً في المهام والعطاء وسط فريقه.
وطبعاً نشعر في فريق نشرة »أخبار الإمارات«، أننا عائلة واحدة؛ إذ نتعاون ونتفانى في سبيل إطلاع المتلقي على الأحداث والحقائق، بأسلوب سليم يتسم بالحيادية والموضوعية..
ذلك مع التركيز على جعل رسالتنا الإعلامية صورة نموذجية خلاقة للإعلام الوطني البناء والفاعل الذي يرفد التنمية ويعزز مسارات التطور. وختمت ريم المري: نحن نعمل كفريق واحد، فليس هناك رئيس ومرؤوس، فقد تعلمنا من شيوخنا الكرام أننا أخوة، ويد واحدة.

تتمة .. البيان في مطبخ التخطيط والإعداد والتنفيذ في«دبي الأولى»

Advertisement


H