07 يونيو, 2016  



تقرير برنامج #مدارات

الحملة التي أطلقها محمد بن راشد تستمر حتى 19 رمضان. من المصدر صناديق سيتم توزيعها على مدارس لجمع الكتب التي يتبرع بها الطلبة. من المصدر

بلغ حجم التبرعات في اليوم الأول لمبادرة «أمة تقرأ»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتوفير خمسة ملايين كتاب للطلبة المحتاجين في مخيمات اللاجئين وحول العالم الإسلامي، 10 ملايين درهم، منها ثلاثة ملايين درهم من مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وثلاثة ملايين درهم من شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، ومليون درهم من مؤسسة الأنصاري للصرافة، ومليون درهم من مجموعة «كانو»، و300 ألف درهم من ورثة عبيد محمد الحلو، ومليون و900 ألف درهم مجموع تبرعات الرسائل النصية القصيرة.

وتشكل حملة «أمة تقرأ» استكمالاً لمسيرة الإمارات الإنسانية خلال شهر رمضان المبارك، بعدما حققت المبادرات السابقة أهدافها الإنمائية في توفير الغذاء والمياه لملايين الأشخاص المحرومين من مقومات الحياة الأساسية في مختلف أنحاء العالم. وتستمر الحملة حتى يوم 19 رمضان (زايد الإنساني)، وتبدأ تبرعات المؤسسات من نصف مليون درهم وإلى 10 ملايين درهم.

10 ملايين درهم في يومها الأول
3 ملايين درهم من مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات).
3 ملايين درهم من شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو).
مليون درهم من مؤسسة الأنصاري للصرافة.
مليون درهم من مجموعة «كانو».
300 ألف درهم من ورثة عبيد محمد الحلو.
مليون و900 ألف درهم مجموع التبرعات عبر الرسائل النصية القصيرة.

وتستهدف حملة «أمة تقرأ» توفير خمسة ملايين كتاب للطلاب المحتاجين في مخيمات اللاجئين وحول العالم الإسلامي، عبر توفير مليوني كتاب للأطفال والطلاب في مخيمات اللاجئين، إضافة إلى إنشاء وتزويد 2000 مكتبة حول العالم الإسلامي بمليوني كتاب أيضاً، ودعم البرامج التعليمية للمؤسسات الإنسانية الإماراتية في الخارج بمليون كتاب.

وتتولى إدارة الحملة لجنة برئاسة الأمين العام لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، محمد عبدالله القرقاوي، وتضم مجموعة من الجهات الحكومية والإعلامية، والمؤسسات الوطنية والإنسانية بالدولة، وممثلين عن هيئة الهلال الأحمر، ومؤسسة د

Advertisement