25 ديسمبر, 2016  

ارتفعت أسعار معظم فنادق دبي بنسب تتراوح بين 300 – 400% خلال ليلة رأس السنة الميلادية خاصة فنادق منطقة الداون تاون المطلة على برج خليفة بحسب استقصاء «البيان الاقتصادي» لأسعار بعض الفنادق من خلال المواقع الإلكترونية.

وأجمع خبراء في قطاع الفنادق في دبي على أن أسعار الفنادق ترتفع بالتوازي مع ارتفاع الطلب، مشيرين إلى أن نسبة الإشغال الفندقي ستتراوح بين 90 – 100% في معظم فنادق دبي بناءً على المؤشرات الأولية للحجوزات المؤكدة في الفنادق.

وأكد الخبراء أن الفنادق القريبة أو المطلة على منطقة برج خليفة وشارع الشيخ زايد تعتبر الأوفر حظاً لأنها ستستحوذ على النسبة الأكبر من الإشغال الفندقي خاصة أن التوقعات تشير إلى أن أكثر من مليون شخص سيشهد احتفالات ليلة رأس السنة التي ستقام في برج خليفة.

وتستعد فنادق دبي لتنظيم فعاليات رأس السنة الحالية بعروضها المختلفة التي جهزت لتلبي كل احتياجات ومطالب الزوار من كل بلدان العالم سواء أكانوا سياحاً أم رجال أعمال، ولتوافر مرافق التسلية والترفيه والأعمال والاتصالات والمؤتمرات على أرقى المستويات العالمية.

وقال محمد عوض الله، الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق «تايم»: إن الكثير من فنادق دبي امتنعت عن استقبال الضيوف خلال فترة رأس السنة وتحديداً خلال الفترة من يوم 28 ديسمبر حتى يوم 3 يناير مدفوعاً بموجة الحجوزات الهائلة التي هجمت على فنادق دبي خلال العطلة، مشيراً إلى أن احتفالات دبي بليلة رأس السنة الميلادية خلال السنوات الماضية انعكست على سمعة دبي ورفعت الطلب من مختلف الأسواق على الفنادق والمرافق السياحية في دبي خلال هذه الفترة.

وأضاف أن موسم رأس السنة بالنسبة إلى عدد كبير من السائحين المقبلين على دبي، موسم ممتاز للقيام بالتسوق، لاسيما في ظل العروض التي تقوم بها المحال الموجودة بالمراكز التجارية في دبي، والتي تسهم بشكل كبير في إنعاش سياحة التسوق وتدفعها للنمو بشكل ملحوظ.

وأوضح أن معظم فنادق دبي تستنفر جميع كوادرها خلال هذه الفترة للاستحواذ على أكبر حصة ممكنة من السياح في ظل ارتفاع الطلب من مختلف الأسواق، مؤكداً أن ارتفاع الأسعار يأتي بالتوازي مع ارتفاع الطلب، إذ من الممكن أن تصل أسعار الغرف الفندقية في منطقة برج خليفة إلى مستويات قياسية.

وقال مدحت برسوم، مدير عام فندق كابيتول إن نهاية العام الجاري وبداية العام المقبل من المواسم السياحية المهمة للقطاع الفندقي بشكل عام، مشيراً إلى أن نسبة الحجوزات تصل إلى 100% خلال هذه الفترة، حيث يتدفق السياح من مختلف أنحاء العالم إلى دبي نتيجة لما تتمتع به من طقس جذاب إضافة إلى توافر البنية التحتية من فنادق ومراكز تسوق قادرة على استيعاب الوفود السياحية بمختلف الأحجام.

وقال برسوم إن الأساليب التي اتبعها القطاع الفندقي في التجاوب مع متطلبات السوق أثبتت مدى الوعي والخبرة اللذين يتمتع بهما العاملون في هذا القطاع في دبي، مشيراً إلى أن دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي أظهرت حساً عالياً بالمسؤولية تجاه القطاع السياحي في الإمارة وأخذت دوراً قيادياً فاعلاً لهذا القطاع الأمر الذي انعكس من خلال إطلاق المبادرات المتتالية الرامية لدفع عجلة أعداد الزائرين وتسويق المنشآت السياحية على المستوى الدولي.

وقال إن أسعار الفنادق في دبي أصبحت مقبولة بشكل كبير إلى حد يسهم في جذب السياح من مختلف الشرائح لاسيما العائلات المحلية والخليجية التي تأتي إلى دبي لمشاهدة الاحتفالات التي يتم تنظيمها سنوياً.

وقال أمين دقاق، مدير إدارة التسويق والعلاقات العامة لمجموعة روتانا: إن الأعياد من أهم المواسم التي تسهم في تنشيط القطاع الفندقي والحركة السياحية ومبيعات التجزئة في الدولة متوقعاً أن تصل نسب الإشغال إلى ذروتها مع عطلة رأس السنة الميلادية.

وتوقع دقاق أن تتراوح نسب إشغال فنادق المجموعة في دبي والإمارات الأخرى بين 90- 100%، مشيراً إلى أن الإقبال الكبير على الفنادق الموجودة في دبي خلال المواسم السياحية يرجع إلى التطور الملحوظ الذي تشهده المدينة يوماً بعد يوم،والبنية التحتية المتطورة التي تخدم القطاع السياحي بشكل كبير، والمعالم والمزارات السياحية المتميزة الموجودة بالمدينة.

وأشار إلى الدور الملحوظ والكبير الذي تلعبه دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي في الترويج للمدينة، مؤكداً أن تلك الجهود أسهمت بصورة كبيرة في اجتذاب السائحين من كل أنحاء العالم عن طريق المشاركة في مختلف المعارض والمؤتمرات التي تقام في كل أنحاء العالم، الأمر الذي أسهم في تعزيز مكانة دبي كإحدى أهم الوجهات السياحية في المنطقة.

أكد مسؤولون فندقيون إن حجوزات المطاعم وقاعات الحفلات في فنادقهم مبيعة بالكامل خلال ع

Advertisement