18 يناير, 2017  

في ضوء النجوم على جبال الألب الفرنسية يشارك، منذ يوم السبت الماضي، نحو 500 في أحد احتفالية (لا جراند أوديسا) وهي أكثر سباقات التزلج تحديا في العالم.

يستمر السباق على مدى 11 يوما ومسافته 670 كيلومترا، وهي المسافة التي يصفها المنظمون بأنها بمثابة ألف كيلومتر بالنسبة للكلاب وسائقي الزلاجات بسبب الارتفاع الذي يبلغ 20 ألف متر.

يشارك متسابقون حضروا من سويسرا وجمهورية التشيك وإسبانيا وفرنسا في هذا الحدث السنوي الذي بدأ بإطلاق الألعاب النارية قبيل الفجر أمام حشد كبير في منتجع ليه كاروز للتزلج.

يقول ريمي كوست سائق إحدى الزلاجات عن كلابه "من الصعب بحق كبح جماحهم عند خط البداية وهو ما يعني أن تدريبهم كان ناجحا."

ونظم السباق لأول مرة في عام 2005 ويتضمن عدة مراحل يجري التنافس فيها ليلا.

ويجري تركيب بطاريات إضاءة في طوق الكلاب كما يرتدي سائقو الزلاجات خوذات بها إضاءة لمساعدتهم في التنقل وسط التضاريس الثلجية الصعبة.

وقال المدرب الفرنسي جان كوبامبازار "الانحدار يجب أن يكون بحرص لأنه زلق للغاية... يمكن أن تصيب الكلاب أكتافها إذا كانت حركتها سريعة جدا."

ويُختتم سباق العام الجاري في 18 يناير/ كانون الثاني في بونيال سور آرك.





للتفاصيل شاهد الفيديو:



Advertisement